■ أثار فيلم عن حياة الكاتب والروائي الفرنسي الشهير ألكسندر دوما جدلاً كبيراً بسبب اختيار ممثل أبيض لتأدية دور دوما الذي كان داكن البشرة وينحدر من أصل أفريقي. وقد وقع الاختيار على النجم جيرار دوبارديو، ليؤدي دور البطولة في «دوما الآخر» (L’Autre Dumas)، ما تطلب تغيير لون بشرته لجعلها داكنة وارتداء شعر مستعار مجعد بهدف تأدية دور دوما. ويرى البعض أنّه كان الأجدى بالسينما الفرنسية اختيار ممثل من إثنية مختلطة لتأدية الدور كما كان دوماً فعلاً. انطلاقاً من هنا، جنحت القضية نحو جدل حول العنصرية. إذ قال باتريك توزيس رئيس مجلس جمعيات السود في فرنسا إنّ «تاريخ دوما وإرثه الأفريقيين يغيبان عمداً عن السينما. وهذا أمر يسبب الشعور بالإهانة». في المقابل، ردّ القيّمون على الفيلم بأنّ اختيارهم دوبارديو ناتج من مزاياه المهنية والشخصية التي تتناسب مع حيوية شخصية دوما.


■ فاز فيلما «خزانة الألم» و«محلّقاً في الهواء» بجائزة نقابة المؤلفين الأميركيين في احتفال أقيم السبت الماضي في لوس أنجليس. وقد فاز المؤلف مارك بوال بجائزة أفضل نصّ سينمائي أصلي عن فيلم «خزانة الألم» الذي يدور حول فرقة أميركية تعمل على تفكيك القنابل في العراق. فيما فاز جايسون ريتمان بجائزة أفضل نصّ سينمائي مقتبس لفيلم «محلّقاً في الهواء» الذي يستند إلى رواية المؤلف وولتر كيرن عن رجل متخصص في تسريح الموظفين. وكلا الفيلمين مرشح لجائزة الأوسكار.

■ وجدت سيرة كورت كوبين أخيراً طريقها إلى الشاشة. فقد طلبت شركة «يونيفرسال» من المخرج الأميركي أورين موفرمان (صاحب The Messenger) إنجاز عمل يروي حياة نجم فرقة «نيرفانا». سيرتكز الشريط على كتاب الصحافي تشارلز ر. كروس Heavier than Heaven الذي يروي سيرة الموسيقي الشاب الذي انتحر عام 1994 وهو في أوج عطائه. سيقارب العمل نجومية كوبين وأسرار نجاح فرقته التي ألهمت جيلاً كاملاً مطلع التسعينيات.

■ كارلا بروني ساركوزي ستشارك في فيلم وودي ألن الجديد. بعد زيارة المخرج الأميركي إلى الشانزيليزيه، وافقت السيدة الفرنسيّة الأولى على تصوير أحد أدوار شريطه المرتقب You Will Meet A Tall Dark Stranger. وسيبدأ صاحب «فيكي، كريستينا، برشلونة» تصوير العمل الصيف المقبل في فرنسا، على أن ينطلق في الصالات العالميّة في الخريف. ستشارك بروني البطولة مجموعة من نجوم هولييود، على رأسهم ناوومي واتس، وأنتوني هوبكينز، وأنطونيو بانديراس...

■ أحجم مايكل هانيكي عن رواية مشاكل الشيخوخة، وسيبدأ تصوير فيلم جديد عن الإنترنت. المخرج النمسوي الذي نال السعفة الذهبية في «مهرجان كان» العام الماضي عن شريطه الجدلي «الشريطة البيضاء»، توقف عن استكمال تصوير فيلم يتناول «الذلّ والانهيار اللذين يرافقان المسنين»، بعدما رأى فيلماً كندياً يتناول التيمة نفسها. العمل المخلوع كان من بطولة جان لوي ترينتينيان وإيزابيل هوبير، وقد رماه هانيكي في سلّة المهملات لينجز آخر أكثر شباباً، يغوص في غياهب الشبكة العنكبوتيّة.