حالما هدأ الجدل السياسي بشأن البرقع في فرنسا، خرجت إلى الضوء قضية أخرى قبيل الانتخابات الإقليمية المقرّرة في مارس (آذار) المقبل، إذ انهال سياسيون من اليمين على سلسلة الوجبات السريعة «كويك»، التي انتقلت أخيراً إلى خدمة تقديم اللحوم الحلال. هكذا، بدأت الشرطة الفرنسية تحقّق في سلسلة شكاوى وردتها بأنّ شبكة الوجبات السريعة هذه صارت تمارس تمييزاً بحقّ الزبائن غير المسلمين، وحصرت خدمتها في بعض الفروع بتقديم اللحوم المذبوحة وفقاً للشريعة الإسلامية.

ورفع رئيس بلدية روبية (شمال) دعوى قضائية ضد «كويك» بسبب انتقالها إلى الالتزام باللحوم المذبوحة وفقاً للشريعة الإسلامية في ثمانية من فروعها التي يبلغ عددها 350 فرعاً. وقال فرانك برتون محامي رئيس البلدية «لماذا يجبر الناس في روبية على الذهاب إلى ليل أو أيّ مكان آخر لشراء لحم الخنزير؟».
وبينما بدأت سلسلة Quick خدمة تقديم اللحوم الحلال في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، فإن الغضب العام لم يتفجّر إلا هذا الأسبوع قبيل الانتخابات الإقليمية المقررة في مارس (آذار)!
(رويترز)