أثار المصوّر الفوتوغرافي المجري نوربرت باسكا أخيراً موجة من الانتقادات في الأوساط الإعلامية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، إثر نشره أحدث جلسات تصويره بعنوان Der Migrant عبر موقعه الإلكتروني وحساباته على السوشال ميديا.


الغضب عائد إلى أنّ الجلسة أجريت على الحدود المجرية ــ الكرواتية التي يحاول آلاف اللاجئين عبروها حالياً. كما أنّ أزياء العارضات استوحيت من أزمة اللجوء أيضاً. وهناك من رصد تشابهاً بين هذه الجلسة وقصة فيلم Zoolander (إخراج بن ستيلر ــ 2001) حين يُطلق المصمم «موغاتو» مجموعة مستوحاة من الثياب التي يرتديها المشرّدون في نيويورك (محاكاة لتشكيلة لجون غاليانو في عام 2000). في ردّه على الانتقادات، قال باسكا عبر الإنترنت إنّه قصد «تقديم منظور فنّي لوضع معقّد».