عام 2009 كان أقلّ دمويةً من السنوات السابقة في العراق، إلا أنّ الحريات الإعلامية كانت مهدّدة أكثر من ذي قبل، في ظلّ الحديث عن إصدار قانون «ينظِّم المهنة»! أما تونس، فشهدت تدهوراً كبيراً جعلها تتبوأ المرتبة 143 على لائحة الحريات الإعلامية، في وقت اختارت السلطات الجزائرية الاحتفال على طريقتها باليوم العالمي لحرية الصحافة! لكنّ الضربات المميتة تلقّتها هذه المرّة

منابر مستقلّة في المغرب الذي كان مثالاً عربياً في حرية التعبير