ديما شريف

يواصل «برنامج أنيس مقدسي للآداب»، في «الجامعة الأميركية في بيروت»، سلسلة نشاطاته المميزة بندوة دولية عن إدوارد سعيد. المفكر الفلسطيني الراحل سيكون محور لقاء ينظِّمه البرنامج بالتعاون مع «مكتب عميد كلية الآداب والعلوم»، عند الثالثة من بعد ظهر اليوم. ستحاول الندوة الإحاطة بفكر إدوارد سعيد السياسي وعلاقته بالرواية وفلسطين. أمّا ما يميّزها فهو الأسماء المشاركة فيها. الفيلسوف الماركسي إتيان باليبار وأستاذ الأدب المقارن في الولايات المتحدة، سيتناول في الجلسة الأولى مفهوم السياسة من وجهة نظر جان فرانسوا ليوتار، جاك دريدا وإدوارد سعيد. كذلك يتكلم الروائي اللبناني إلياس خوري عن فلسطين من منظار صاحب «الاستشراق». وفي الجلسة الثانية، يقدّم أستاذ الأدب الإنكليزي في «جامعة كاليفورنيا» ساري مقدسي المفتاح لقراءة إدوارد سعيد، ثم يتكلم الباحث جوزف كليري عن إدوارد سعيد وتاريخ الرواية. أما غداً، فيحاضر باليبار عن «الكوزموبوليتية والعلمانية: الموروثات المثيرة للجدل والاستجوابات المستقبلية» في المحاضرة السنوية التي ينظمها البرنامج في ذكرى أنيس مقدسي. وكان «برنامج أنيس مقدسي للآداب» قد تأسّس عام 2002 تخليداً لذكرى أستاذ الأدب العربي في الجامعة، الذي تخرّج منها وعمل فيها عندما كانت «الكليَّة الإنجيلية السورية». يهدف البرنامج إلى تشجيع الانفتاح على مختلف الأشكال الثقافية والتقاليد الأدبية، كذلك يسعى الى إرساء الحوار الثقافي والتبادل الأكاديمي بين سائر دوائر الجامعة وبين الطلاب والأساتذة الزائرين. وينظّم البرنامج سلسلة نشاطات أكاديمية وثقافية متعددة، منها ندوات ومؤتمرات. إلى جانب ذلك، تنظم محاضرة سنوية تحمل اسم أنيس مقدسي يلقيها كاتب أو شاعر أو أكاديمي مرموق، على أن تنشر هذه المحاضرة في وقت لاحق. كذلك يقدّم البرنامج منحتين دراسيتين سنوياً، واحدة للدراسات العليا في الأدب وأخرى لطلاب الإجازة. وقد نظّم البرنامج، الذي يديره ماهر جرار، ما يزيد على خمس وأربعين محاضرة، ثمانية مؤتمرات كان آخرها عن النسوية العربية، إلى جانب ورش عمل عدّة.

15:00 بعد ظهر اليوم ـــ «كوليدج هول»، «الجامعة الأميركية في بيروت». للاستعلام: 01/340460