في الوقت الذي يغرق فيه العالم في التطوّر التكنولوجي، لا شكّ أنّ البشر أصبحوا على علاقة وثيقة بهواتفهم وألواحهم الذكية، في مقابل ضعف شديد في العلاقات الاجتماعية والتواصل. هذا ما حاول المصوّر الفوتوغرافي الأميركي إيريك بيكرزغيل إظهاره في أحدث جلسات التصوير التي نشرها أخيراً على موقعه الإلكتروني.


المشروع الذي حمل اسم Removed ، يضم 34 لقطة مختلفة بالأسود والأبيض من الحياة اليومية لعائلات وأشخاص في أماكن منوّعة، مع اختلاف بسيط يتمثّل بإزالة كلّ الأجهزة الإلكترونية منها. غياب التواصل بين الناس، ولا سيّما بين الأطفال وذويهم، دفع بيكرزغيل إلى الإقدام على هذه الخطوة، علماً بأنّه استوحاها أساساً من مشاهداته اليومية أثناء وجوده في مقهى illium في مدينة نيويورك الأميركية.