الليلة، ينطلق «ستار أكاديمي 11» (إنتاج أنديمول) على قنوات lbci و ldc و cbc المصرية. ومع تلك الانطلاقة، ستحتدم المنافسة بين البرامج الخريفية الباحثة عن المواهب، منها «ذا فويس» الذي يعرض كل سبت على قناة mbc، و«أراب كاستينغ» الذي تبثّه قناتا mtv و «أبو ظبي» الليلة. ويعدّ وائل كفوري أوّل الفنانين الذين سيقفون على مسرح «ستار أكاديمي 11» ويغنّي إلى جانب المشتركين، كما يقدم مع كارلا رميا دويتو «صار الحكي».


ولمزيد من الحماس، نشرت صفحات البرنامج على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو من التدريبات تظهر حماسة كفوري. وفي السياق نفسه، يتحفّظ القائمون على «ستار أكاديمي 11» عن إعلان كواليس العمل، مُكتفين بالقول إن الساعات المقبلة ستكشف كلها. وهذا أسلوب يتّبعونه كي يزيدوا جرعة الحماس، مع أنّ البرنامج فقد رونقه وقدرته على استقطاب شريحة كبيرة من المشاهدين. لكن يبدو أن هذا الموسم سيكون لافتاً بالأصوات اللبنانية، بعدما غاب التميّز في المواسم السابقة. يبلغ عدد الطلاب 11 من مختلف الدول العربية، منها الجزائر والمغرب، وستكون هناك حصة للمواهب الخليجية، وتحديداً الكويتية. أمور عدّة تسعى إلى تعزيز «ستار أكاديمي 11»، منها طريقة الإخراج التي ينفّذها طوني قهوجي والمعروف باللوحات الفنية التي يقدّمها منذ بداية البرنامج. ولن يطرأ أيّ تعديل على لجنة التحكيم ورئيستها السيناريست كلوديا مارشليان. كذلك، سترافق هيلدا خليفة كل خطوات المشتركين، بعدما أصبحت جزءاً من البرنامج، وكذلك الإضاءة والألوان. ويُحكى أن المشتركات هذا العام مميزات بجمالهن الخارجي، وهذا أمر ليس بجديد. العام الماضي برزت المغربية ابتسام تسكت بجمالها، وقارنها بعضهم بهيفا وهبي. وتحوّلت الشابة إلى حديث الصحافة بسبب شكلها، لا صوتها. وهذا العام سيكون للجمال حصة، وهو أمر متوقع لشد المشاهد. ويدور في كواليس «ستار أكاديمي 11» أنه سيكون الموسم الأخير. وفي هذا السياق، تشير لارا حداد مديرة شركة «أنديمول الشرق الأوسط» إلى أنّ «من المبكر الحديث عن الموضوع، فالبرنامج باقٍ ما دامت إدارة القنوات مصرّة عليه. فكلما وجدت تلك القنوات معلنين للبرنامج، سيبقى».

«ستار أكاديمي 11» الليلة (21:00) على قنوات lbci و ldc و cbc المصرية