◄ تقدّمت الإعلامية دنيز رحمة فخري يوم الثلاثاء بدعوى صرف تعسّفي ضد «المؤسسة اللبنانية للإرسال» وشركة PAC Limited، وذلك أمام مجلس العمل التحكيمي في جبل لبنان.


◄ نفت الممثلة المصرية منّة شلبي ما تردّد عن مشاركتها في فيلم بعنوان «مصوّر فضائح النساء»، مؤكّدة أنها قررت التوقف عن الأدوار التي تحتوي مشاهد جنسية، بعد توتر علاقتها بأمها الراقصة المعتزلة زيزي مصطفى، وحتى لا يخجل أبناؤها في المستقبل من مشاهدة أفلامها. وأعلنت شلبي في حديث مع موقع mbc.net أنها تفكر جدياً في ارتداء الحجاب، وأنه إذا طلب منها زوجها المستقبلي فعل ذلك، فلن تتردّد.
وعن مشاريعها المستقبلية، قالت الممثلة المصرية إنها ستشارك في فيلم «عروسة حلاوة»، مع المؤلفة والمخرجة مريم أبو عوف، وفيلم «جامعة الدول» مع المخرج علي رجب. وهو لا يحتوي على أيّ مشاهد جنسية مثلما تردّد. من جهة ثانية، نفت شائعة تردّدت عن زواجها رجلاً أعمال لبنانيّاً.

◄ أعلنت إدارة «مهرجان دمشق السينمائي السابع عشر» الذي تبدأ فعّالياته في 31 تشرين الأول (أكتوبر) الحالي وتستمر حتى 7 تشرين الثاني (نوفمبر)، أنها ستستضيف المخرج الصربي الأصل أمير كوستوريتسا. وأكد الأمين العام للمهرجان رأفت شركس أن «إدارة مهرجان دمشق تعتز كثيراً بهذا الضيف، وتعدّ زيارته لمهرجان دمشق حدثاً مهماً جداً».

◄ يتردّد أن المغنية اللبنانية نوال الزغبي (الصورة) انضمّت إلى شركة «ميلودي» بعد توقيع عقد فني مع الشركة. يذكر أن الزغبي فسخت عقدها مع شركة «روتانا». ويتوقّع أن تبدأ «ميلودي» قريباً عرض فيديو كليبها الجديد «منى عينه».

◄ استضافت حلقة «كلام نواعم» التي ستُعرض في 25 الجاري على قناة mbc1 المخرج السوري بسام الملا، والممثل السوري عباس النوري، لوضع حدٍّ للخلافات بين مخرج مسلسل «باب الحارة»، و«الحكيم أبي عصام» نجم الجزء الثاني من العمل ذاته. وبعد اشتداد وتيرة الخلاف بين النوري والملا، عقد الفنانَان جلسة مصارحة ومصالحة خلال الحلقة. وقد خاطب عباس النوري بسام الملاّ مُمازحاً في البرنامج: «لا تثقْ بي ببلاش، دائماً خاف منّي..». فردّ الملّا بالروح الرياضية نفسها، معتذراً عن عدم تهنئة النوري عشيّة اختياره أفضل ممثل عربيّ.

◄ تعرّض الفنان الفلسطيني خالد فرج المغني (28عاماً)، منتصف ليل الاثنين الماضي، للخطف في أول شارع النفق في غزّة، على يد مسلحين مجهولين خلال عودته إلى منزله مع فرقته بعد إحيائهم حفلة موسيقية في أحد الأعراس شمال القطاع. وقد تمكّن أفراد الفرقة من اللحاق بالسيارة، واستمروا في مطاردتها حتى صادفتهم سيارة شرطة، وساعدتهم على تتبّع أثر المعتدين. وبعد نحو 20 دقيقة، وجدوا الفنان مرميّاً في أرض زراعية ومصاباً برضوض كبيرة وجروح. وقد أصدر مركز «سكايز» بياناً أدان فيه هذه الممارسات، والتضييق على الحياة الثقافية والفنية.