محمد عبد الرحمن

خمسة من نجوم القرن العشرين سقطوا ضحايا برامج ومسلسلات رمضان حتى الآن، وثلاثة منهم تلقوا الطعنات من فنانة واحدة هي مريم فخر الدين! الضحية الأولى كانت صباح التي شاركت الممثلة المصرية في بطولة الفيلم الشهير «الأيدي الناعمة». إذ اعترضت فخر الدين في برنامج «لماذا» مع طوني خليفة (قناة «القاهرة والناس») على تصريحات «الشحرورة» بأنّها خانت أزواجها، وذهبت إلى وصف الصبوحة بـ«الزانية». وتابعت فخر الدين أنّها تعرضت لخيانة من أزواجها كلّهم تقريباً لكنها لم تفكر في الرد بالمثل، لأن الجنس لم يحتل أبداً أولوية في حياتها كامرأة. وزادت فخر الدين من الهجوم على صباح بتأكيد رفضها عمليات التجميل التي خضعت إليها الشحرورة، مضيفة أنّ الصبوحة تريد أن تظلّ فتاةً مرغوبةً طوال الوقت.
الهجوم امتد إلى يوسف شاهين الذي وصفته بأنّه أسوأ مخرج، مؤكدة أنّها لا تحب أعماله ولا تشاهدها، فيما كانت الضحية الثالثة فاتن حمامة. لكن الهجوم عليها لم يكن جديداً مع مريم فخر الدين. إذ صرحت هذه الأخيرة مراراً رفضها منح حمامة لقب «سيدة الشاشة العربية» لأنه يجرح باقي فنانات جيلها، مؤكدة أنّ علاقتهما مقطوعة منذ سنوات طويلة.


ثارت ثائرة محبّي فريد الأطرش على مفيد فوزي
صحيح أنّ مريم فخر الدين تُطلق دوماً تصريحات ضد زملائها في كل لقاءاتها التلفزيونية تقريباً، لكن الوضع كان مختلفاً مع الإعلامي مفيد فوزي. إذ خرج هذا الأخير للدفاع عن نفسه من تهمة الإساءة إلى الفنان الراحل فريد الأطرش. بدأت القصة عندما ظهر فوزي في برنامج كوميدي هو «الكابوس» الذي يدور حول شخصية متخيلة للإعلامي سيد أبو حفيظة ويقارن بينه وبين عبد الحليم حافظ وفريد الأطرش قائلاً بالنص «براءته دي ما فيهاش من خبث عبد الحليم.. فيها من هبل فريد الأطرش». ما أغضب محبي فريد وابن شقيقه فيصل الذي تساءل عن لزوم هذه الكلمة في برنامج كوميدي لا علاقة له بسيرة الفنان الراحل. لكن فوزي برر موقفه بأن كلمة «الأهبل» تقال في الشارع المصري على الشخص الطيب، وهو ما كان ينطبق على فريد. وتساءل: لماذا لم يغضب أحد من وصف عبد الحليم بالخبث. علماً بأنه يعني بهذه الكلمة أن العندليب الأسمر كان يتمتع بذكاء كبير.
دائرة الضحية دخلها أيضاً الموسيقار محمد عبد الوهاب الذي أشار العديد من النقاد إلى دهشتهم من الطريقة التي ظهر عليها في مسلسل «أنا قلبي دليلي». إذ يؤدي الممثل الشاب محمد يونس الشخصية بأداء اعتبره النقاد كوميدياً إلى حد كبير بسبب التركيز على طريقة عبد الوهاب في نطق الكلمات فقط. وتساءل بعضهم عن شخصية عبد الوهاب الحقيقية كيف كانت عندما يظهر في كل عمل جديد بوجه مختلف. وكان الممثلون عبد العزيز مخيون وعزت أبو عوف وأيمن عزب قد قدموا الشخصية نفسها في أعمال فنية متتالية مع التركيز دائماً على عيوب النطق لدى «موسيقار الأجيال» والكلام بهدوء ورصانة كما كان يظهر في الأفلام التي قام ببطولتها.