■ لمناسبة مرور أربعين يوماً على رحيل السينمائي الفلسطيني مصطفى أبو علي (1940 ــــ 2009)، دعت «وزارة الثقافة الفلسطينية» و«جماعة السينما الفلسطينية» إلى إحياء الذكرى برعاية الرئيس محمود عباس، عند الثامنة من مساء اليوم على «مسرح وسينماتك القصبة» (رام الله ـــــ فلسطين). قدّم الراحل 15 فيلماً تسجيلياً منذ 1968 حتى نهاية السبعينيات، ويعدّ مؤسس ما عرف بـ «سينما الثورة الفلسطينيّة».


■ في «ميلودراما حبيبي» يقدّم المخرج هاني طمبا كوميديا لبنانيّة ـــــ فرنسيّة، بطلها رجل أعمال لبناني، يريد أن يحيي حفلةً موسيقيّة لمناسبة عيد ميلاد زوجته. هكذا، يتصل ببرونو كابريس، مغنٍّ فرنسي «مشهور»، ليتولّى المهمة. المشكلة أن برونو الذي حقّق نجاحاً من خلال أغنيته «متى سترحل» في السبعينيات، أصبح عامل استقبال مغموراً في أحد الفنادق. مفارقات مضحكة، ستحتضنها صالات «أمبير» اللبنانيّة ابتداءً من 10 أيلول (سبتمبر) الحالي، مع جوليا قصار، بيار شمسيان، غبريال يمين، مجدي مشموشي، فادي رعيدي وغيرهم. للاستعلام: 01/899993

■ عن رواية فواز حداد «موزاييك دمشق 39»، يأخذ حاتم علي فيلمه السينمائي الجديد «موزاييك دمشقي»، وهو من إنتاج «المؤسسة العامة للسينما». وكان المخرج السوري قد أجّل مشروع تحويل رواية «ذاكرة الجسد» إلى فيلم سينمائي بدأ الإعداد له منذ نهاية العام الماضي، بعدما أعربت صاحبة الرواية، أحلام مستغانمي، عن عدم حماستها للمشروع. وكانت مستغانمي قد أبرمت عقداً مع «تلفزيون أبو ظبي» لتقديم روايتها الشهيرة على شكل مسلسل تلفزيوني، لا على شكل فيلم سينمائي، الأمر الذي أخّر اللقاء بين المخرج والكاتبة الجزائريّة.

■ قررت ساندي أن تنتقل إلى نيويورك مع طفليها، بعدما اكتشفت خيانة زوجها لها. هناك، وفي طريقها إلى اكتشاف المدينة، تقع الأم الوحيدة في حبّ شاب يصغرها بسنوات، كانت وظفته مربياً لأطفالها. The Rebound هو عنوان هذه الكوميديا العاطفيّة، التي تعود من خلالها الممثلة الحائزة جائزة أوسكار كاترين زيتا جونز إلى الصالات اللبنانيّة، يرافقها الممثل الأميركي الشاب جاستن بارتا والمخرج بارت فرويندلك، ابتداءً من 17 الحالي. للاستعلام: 01/343143