توفيت الصحافية البريطانية جاكلين ساتون (50 سنة ــ الصورة) في ظروف غامضة في مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول. وكانت السلطات التركية عثرت على جثّتها قبيل توجهها إلى أربيل (شمال العراق).


وفيما تحدّثت وسائل إعلام تركية عن «انتحار» المراسلة السابقة لـ «بي. بي. سي» ومديرة «معهد صحافة الحرب والسلام الدولي» في العراق، نقلت صحيفة «إندبندنت» البريطانية عن أصدقائها تشكيكهم في أن تكون «انتحرت لفشلها في اللحاق بالطائرة، ولعدم امتلاكها المال الكافي لشراء تذكرة أخرى». ودعت الصحافية وموظفة التنمية الدولية، ريبيكا كوك، إلى فتح تحقيق دولي في الموضوع. وكانت الراحلة المعروفة باسم «جاكي» في طريقها إلى تنفيذ عمل ميداني فى أربيل للحصول على درجة الدكتوراه في الدعم الدولي لتطوير الإعلاميات في العراق وأفغانستان.