25 عاماً مرت على انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية، أُغلقت بعدها ملفات عدّة، وبقي بعضها معلقاً إلى اليوم. «المعهد الفرنسي للشرق الأدنى» (IFPO)، وبالتعاون مع «المعهد الفرنسي» في بيروت، وقسم العلوم السياسية في «الجامعة اليسوعية»، وكلية الإعلام في «الجامعة اللبنانية»، و«المركز الدولي للعدالة الإنتقالية»، سيُخصص على مدى ثلاثة أيام متتالية ندوة بعنوان «مقاربات جديدة حول لبنان خلال الحرب» (تبدأ اليوم أولى جلساتها الافتتاحية)، مع مجموعة باحثين اجتماعيين وفنانين ومفكرين وجمعيات من المجتمع المدني بغية تقديم مقاربات بحثية جديدة عن هذه الحرب ومخلفاتها. وتهدف هذه الندوة أيضاً إلى الإضاءة على الجدل الدائر الحرب الأهلية في أوساط الرأي العام اللبناني، لا سيّما في قضايا المخطوفين والمفقودين والنازحين. أربعة مواعيد ستضربها هذه الندوة تتناول زوايا محدّدة من الحدث. الموعد الأوّل سيُخصص للحرب والميليشيات (21/10 ــ 10:00 ــ «المعهد الفرنسي» في بيروت)، والثاني تحت عنوان «الإعلام والصحافيون خلال الحرب الأهلية: مراقبون، شهود، أم فاعلون؟» (21/10 ــ16:00 ــ كلية الإعلام في «الجامعة اللبنانية» / صالة المؤتمرات ــ البوشرية).


وستتبع هاتين الجلستين في اليوم التالي ندوتان إحداهما تتحدّث عن دور المؤسسات الحكومية في بلد لم يعرف الاستقرار بعد الحرب (10:00 ــ «المعهد الفرنسي» في بيروت / المتحف)، والثانية تتناول الفنون المختلفة في هذه الحرب (19:00 ــ فيلا Mansion ــ زقاق البلاط).
وفي 23 تشرين الأوّل (أكتوبر)، تُفتح ندوة يوميات الحرب الأهلية (10:00 ــ «المعهد الفرنسي»)، وأخرى عن بروز الجمعيات المدنية ما بعد الحرب المعنية بملفات المعتقلين والمخفيين والمصابين (14:30 ــ معهد العلوم السياسية في «الجامعة اليسوعية» / الأشرفية ــ مونو).
يحاول «المعهد الفرنسي للشرق الأدنى» تشريح النموذج اللبناني ليكون مناسبة للإسهام في طرح طريقة تفكير معاصرة حول صراعات الشرق الأوسط والحروب بشكل عام، ووضع مقاربات للصراعات اللبنانية ومقارنتها بما يحصل حالياً في المنطقة العربية.

«مقاربات جديدة حول لبنان خلال الحرب»: بدءاً من اليوم ولغاية 23 تشرين الأوّل ــ أماكن متعددة في بيروت ــ للاستعلام :01/420291