ترفض أدريانا أن تجهض جنيناً حملت به من مغتصبها، في أحد تلك البلدان القابعة تحت نير الحرب. يولد الابن، تسمّيه يوناس، يكبر، ويقرر أن يقتل والده البيولوجي، ذاك الذي يسري دمه في عروقه أيضاً. أجواء التراجيديا الإغريقيّة هذه ستخيّم على خشبة مسرح «كازينو لبنان» الذي يستضيف، عند الثامنة من مساء غد وبعده، مسرحيّة «تلك الليلة»، في نصّ من توقيع أمين معلوف. العمل مسرحة لأوبرا Adriana Mater التي كان الأديب اللبناني الفرنكوفوني قد أصدرها عام 2003، وتولّت فرقة La porte au trèfle الفرنسيّة تقديمها عام 2008. هنا، ستقدّم هذه الفرقة سبع لوحات مسرحيّة أخرجها غريغوري باركو، ترافق فيها عازفة الفيولونسيل وصوت الكورس أداء الممثلين الأربعة. يختتم هذا العمل سلسلة عروض فرنكوفونيّة استضافها «كازينو لبنان»، في إطار «الألعاب الفرنكوفونيّة السادسة ـــــ بيروت 2009». تخرج تراجيديا أدريانا ويوناس عن منطق الزمن، وتصلح نبوءة لكلّ العصور، وستتابعها بيروت لليلتين فقط، على ضوء الشموع.

للاستعلام: 01/999666