دمشق ــ وسام كنعان

أخذ المعرض على عاتقه كسر صورة العرب المنمّطة في الغرب، وانطلقت فكرته في الأساس من رسالة مفادها أن العرب لديهم حضارة ولا يجوز تدميرها أو العبث بها، وخصوصاً بعد الدمار الذي لحق بمتحف بغداد بعد الاحتلال الأميركي للعراق. سيواكب افتتاح المعرض إطلاق كتاب جماعي بالفرنسيّة لنصوص وقّعها 96 كاتباً من المدينتين. ويشارك من أهل دمشق الفنانون: أحمد معلا ويوسف عبدلكي ونذير نبعة ومروان قصاب باشي، فيما يشارك من باريس آشلي وفرانك دومينيل وإليزابيت لوميغر ـــــ فورو وجان ميوت. هذا الأخير حضر إلى الشام، رغم ظرفه الصحي، ورسم دمشق صخباً وفرحاً بألوان متداخلة ومشرقة. أمّا لوميغر ـــــ فورو فقد رسمت المدينة كأنها تربّت في أحياء الشام العتيقة، وحفظت أسماء أبوابها السبعة. وجالت مخيّلة فنانين آخرين عند أعلام تاريخية، أو توقفت عند صورة الأنثى، من دون أن يغيب الزيّ التراثي عن بعض اللوحات... صاحب فكرة «رؤى متبادلة» هو خلدون زريق، الأستاذ الجامعي المقيم في فرنسا منذ ثلاثة عقود، وقد صاغتها بشكلها العملي زوجته ندى كرامي مديرة «مؤسسة أوروبيا» الثقافية. وعلى الرغم من التعاون الواضح من إدارة «المتحف الوطني» في دمشق مع المشروع، إلا أنه كان على المنظّمين تنفيذ عملهم بأيديهم.