السينما الفنزويلية والبرازيلية والأرجنيتينة والمكسيكية تجتمع في «مهرجان الفيلم الإيبيرو أميركي» الذي تنظمه جمعية «متروبوليس» في دورته السادسة بدءاً من اليوم حتى 3 تشرين الثاني (نوفمبر).


يقدم المهرجان 11 فيلماً يفتتحه الليلة الشريط الأرجنتيني الكوميدي «زواجي الأول» (اليوم ـ س:20:00) لآريل وينوغراد. يروي العمل قصة حفل زفاف يتحول إلى كارثة. سبق للمخرج أن أنجز فيلمين من قبل هما «المعجبون» (وثائقي ـ ٢٠٠٤)، و«وجه الجبن» (٢٠٠٦)، لكن «زواجي الأول» (2011) هو الذي شهره بعدما حقق نجاحاً جماهيرياً واسعاً في الصالات الأرجنتينية. من الكوميديا، ننتقل إلى التشويق مع فيلم الرعب «المنزل الذي في نهاية الزمن» (٢٠١٣ ــ 27/10 ـ س:20:00) للفنزويلي أليخاندرو هيدالغو. اعتبر العمل من أهم أفلام الرعب التي أنتجتها السينما الفنزويلية. يروي قصة امرأة تعود بعد ثلاثين عاماً إلى المنزل القديم الذي قتل فيه جميع أفراد عائلتها، محاولةً اكتشاف سر ما حدث، والظواهر الغريبة التي اختبرتها في المنزل. ومن السلفادور، يعرض «النمر والغزال» (2013 ـ 28/10 ـ س:20:00) لسيرجيو سيبريان الذي يصوّر بأسلوب شاعري شخصية دون شيلينو، أحد سكان السلفادور الأصليين الذي تخطى المئة عام. يعلّم تلميذه عزف أغنية «النمر والغزال» التقليدية على نوع خاص من الفلوت ينتمي إلى التراث الموسيقي للسكان الأصليين. يروي له تاريخ عائلته والمجزرة التي ارتكبت عام ١٩٣٢ بحق السكان الأصليين في السلفادور. ومن الأفلام المهمة التي ستعرض الدراما الكوميدية «العيش سهل حين تكون العيون مغمضة» (2013 ـ 30/10 ـ س:20:00) للمخرج دايفيد ترويبا من بطولة خافيير كامارا الذي أدى أيضاً دور البطولة في فيلم بيدرو ألمودوفار «تكلم معها». في الفيلم الحائز ست جوائز «غويا» ومثّل إسبانيا في جوائز الأوسكار، والمشغول بأسلوب أفلام الطريق، نتبع رحلة مدرس من المعجبين بفرقة الـ «بيتلز» للقاء جون لينون. أيضاً من البرازيل، يعرض «الأم الثانية» (2015 ــ 31/10 ـ س: 20:00) لآنا مايلايرت الذي سيمثل البرازيل في الأوسكار هذه السنة. يتناول العمل حياة العاملة المنزلية «فال» التي تهتم بطفل العائلة الثرية التي تعمل لديها. تتأزم الأمور حين تأتي ابنة فال لتعيش مع أمّها وتدخل الجامعة بعدما تركتها منذ سنوات طويلة عند جدها في برنمبوكو ليربيها وقدمت إلى ساو باولو لتبحث عن عمل. أما فيلم «الطالب» (2010 ـ 1/11 ـ س:20:00) للمكسيكي روبرت جيرولت، فيروي قصة رجل في السبعين يقرر العودة للدراسة في الجامعة. وأخيراً من الأفلام المنتظرة أيضاً «غابو، سحر الواقع» (2015 ــ 2/11 ــ س:20:00) للمخرج جاستن ويبستر. يصوّر الأخير سيرة الكاتب الكولومبي الراحل غابرييل غارسيا ماركيز متتبعاً تفاصيل حياته ومحاولاً فهم مصدر مخيلته الأدبية. ويختتم المهرجان بفيلم «التأخر» (٢٠١٢ ــ 3/11 ــ س:20:00) الذي مثل الأوروغواي في الأوسكار. العمل يحمل توقيع رودريغو بلا الذي اشتهر منذ فيلمه «المنطقة» (٢٠٠٧).


«مهرجان الفيلم الإيبيرو أميركي»: بدءاً من اليوم حتى 3 تشرين الثاني (نوفمبر) ــ «متروبوليس أمبير صوفيل» (الأشرفية) ـ للاستعلام: 01/204080