القاهرة | دخلت الرقابة على المصنفات الفنية في مصر أزمة جديدة بعد أيام على انحسار الهجوم عليها على خلفية تصريح رئيس الجهاز عبد الستار فتحي بنيته تقديم بلاغ لجهاز الأمن الوطني ضد الممثل الأميركي مورغان فريمان لدى زيارته المحروسة (الأخبار 21/10/2015).

الأزمة هذه المرة محلية: ممثل وسيناريست معروف بمواقفه السياسية لا الفنية هو تامر عبد المنعم تقدم بنص لفيلم يحمل عنوان «المشخصاتي 2». لكنّ الرقابة رفضته كاملاً، أي من دون أن تطلب أي تعديل وحذف.

ووفق رئيس الرقابة، فإنّ الفيلم يهاجم بضراوة قيادات جماعة الإخوان المسلمين، خصوصاً الرئيس المعزول محمد مرسي، والمرشد محمد بديع، ونائبه خيرت الشاطر، وجميعهم قيد المحاكمة الآن. وطلبت الرقابة الانتظار لغاية صدور الأحكام القضائية النهائية ضدهم، لا أن يحاكمهم الفيلم. غير أن عبد المنعم أضاف سبباً لم تذكره الرقابة في التصريحات، إذ كتب على فايسبوك بأنّ الرقابة اعترضت على تصوير العمل حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي في هيئة ملائكية، سائلةً إياه: «أومال مين اللي قتل المتظاهرين؟»، كما أن سيل السخرية في الفيلم يركّز فقط على قيادات «الإخوان».
وفيما ادعى عبد المنعم أنه سيعتزل التمثيل والإنتاج بسبب موقف الرقابة، خصوصاً أنّه تعرّض لمشاكل مماثلة قبلاً، لا بد من الإشارة هنا إلى أن الممثل نصف المعروف انحسر انتشاره كثيراً بعد «ثورة يناير». قبلها، كان مدعوماً بقوة بسبب عمل والده مستشاراً إعلامياً لمبارك، قبل أن يتولى الكاتب محمد عبد المنعم رئاسة مجلس إدارة مؤسسة «روز اليوسف» عام 1998. كما أن تامر عبد المنعم هو زوج نجلة فريد الديب محامي عائلة مبارك.
حتى الآن، يبدو أن الرقابة متمسكة بموقفها رغم هجوم الممثل الذي يشتهر باستخدامه ألفاظاً بذيئة في سبّ معارضيه عبر تويتر. غير أنّ عبد الستار فتحي سيغادر المنصب خلال أسابيع، ما قد يفتح الطريق للتقدم بالسيناريو مرة ثانية. ويعد عبد المنعم من أكثر الشخصيات في جيل الشباب المؤمنة بمبارك والمعادية لـ «ثورة يناير»، ما أمّن له وجوداً في المجال العام رغم قلة أعماله كممثل منذ قيام الثورة. قدم العديد من البرامج وحلّ ضيفاً مدافعاً عن مبارك في برامج عدة، إلى جانب نشاطه على مواقع التواصل الاجتماعي.


رفضت الرقابة فيلمه بدعوى مهادنته مبارك وهجومه الشرس على الإسلاميين

كذلك، ظهر في الصفوف الأولى في جلسات محاكمة مبارك رغم عدم أحقيته قانوناً بحضورها، فهو بلا صفة اللهم إلا علاقة النسب مع محامي الرئيس المخلوع. وكان فيلم «المشخصاتي 1» (2003 ــ إخراج فخر الدين نجيدة) أول وآخر بطولة مطلقة لتامر عبد المنعم، حقق نجاحاً متوسطاً على مستوى الجمهور لا النقاد.
ويجيد عبد المنعم تجسيد العديد من الشخصيات، وقدم في هذا الفيلم تقليداً كوميدياً لعمرو دياب وأحمد زكي ومحمد فؤاد وعادل إمام. ويبدو أنه كان ينوي تقليد قيادات الإخوان في الفيلم الذي رفضته الرقابة حتى الآن.