■ بعض كبار السينما العالمية، من برناردو برتولوتشي إلى كين لوتش، بدأوا مشوارهم من خلال «الأسبوع الدولي للنقاد»، أحد النشاطات الموازية لـ«مهرجان كان السينمائي». وهذه التظاهرة هي اليوم، أكثر من أي وقت مضى، المنجم الذي نقع فيه على عباقرة المستقبل في الفنّ السابع. «متروبوليس» (صوفيل ــ الأشرفيّة) تستضيف ـــــ بدءاً من اليوم وللعام الخامس على التوالي ـــــ أحدث اكتشافات السينما العالميّة في بيروت مع «أسبوع النقاد 48 ـــــ كان 2009». هكذا، ستعرض بالتعاون مع «المركز الثقافي الفرنسي» وجمعية «بيروت دي سي» ستة أفلام طويلة وثمانية أفلام قصيرة، تفتتحها عند الثامنة والنصف مساء اليوم مع الفيلم القصير It›s Free For Girls لماري أماشوكيلي وكلير برغر يليه الروائي الطويل «وداعاً غاري» لنسيم عاموش. هكذا، سيعرض كلّ مساء شريط قصير قبل الفيلم الرئيسي وسيختتم الأسبوع في 14 الحالي مع Runaway لكورديل باركر و Lost Persons Area لكارولين ستروب. للاستعلام: 03/793065 ـ

www.metropoliscinema.net

■ من رحم الأزمة الماليّة، يعود جوني ديب إلى الشاشة الكبيرة مع فيلم Public Enemies للمخرج الأميركي مايكل مان. يسترجع مان هنا الكساد الكبير الذي اجتاح بلاده والعالم عام 1929، ويخبرنا عن حقبة ماضية أغلقت فيها المصارف أبوابها بوجه المودعين وأفقدتهم جميع حقوقهم. جون دينغلر (جوني ديب) أدى حينها دور روبن هود: سرق المصارف ليعيد المال للأميركيين المفلسين، وتحوّل إلى بطل شعبي مطلع ثلاثينيات القرن الماضي. بدأ عرض الفيلم مطلع الشهر الحالي في الولايات المتحدة، وسيجول على صالات العالم هذا الصيف.

■ بعد النجاح الذي حققه في المهرجانات العالميّة، سيبدأ العرض التجاري لفيلم سيمون الهبر «سمعان بالضيعة» في أيلول (سبتمبر) المقبل. الشريط الوثائقي الذي يفتح ملفّ الحرب الأهلية اللبنانية، يصوّر يوميات قرية نائية هجرها أهاليها خلال الحرب ولم يبق فيها سوى سمعان. إنّه فيلم عن الذاكرة والحرب وذكريات ماضٍ أليم، مكبوت، ممنوع من الخروج إلى العلن. للاستعلام: 03/793065