جاد نصر الله

للمنظرين المحليين نشاط أكثر ازدحاماً من نظرائهم العالميين. كعادتها كل عام، تثير الجامعة الأميركية في بيروت من خلال City Debates نقاشات بشأن المواضيع العمرانية بأبعادها الثقافية والاجتماعية وخلفياتها السياسية، كخطة إعمار مخيم نهر البارد بعد تدميره. وترتدي هذه النقاشات أهمية خاصة، وتتنوع معارف المشاركين وحقول إنتاجهم بتوسّع النقاش العمراني وتشعّبه. وتنظم الجامعة أيضاً معرض Berlin: Nomad Architects الذي يستمر حتى 21 الحالي، ويضمّ أعمال ستة معماريين شباب من إسبانيا ولبنان ونيوزيلندا وإيطاليا وإنكلترا وأميركا، أقاموا في العاصمة الألمانية وبنوا فيها.
تطور المنزل البيروتي ذي القناطر الثلاثية في أقل من 50 عاماً، هو مضمون المعرض الذي يقام في المركز الثقافي الفرنسي. نشهد لأول مرة مجسماً لمنزل بركات (السوديكو ـــــ بيروت) على مقياس ضخم (50/1). هذا المبنى يسجّل الذاكرة الفعلية لعمارة بيروت في العقدين الثاني والثالث. والمعرض ثمرة عمل توزّع بين فرق أعادت رسم المباني بعد رفع القياسات الفعلية، وعمل توثيقي للمؤرخ روبير صليبا. مبنى بركات الذي يعرفه كثيرون باسم «المبنى الأصفر»، هو مبنى القنّاصة في الحرب الأهلية اللبنانية على تقاطع السوديكو ـــــ البربير الذي يجري تحويله إلى «متحف لذاكرة مدينة بيروت». يتحدث عنه المعمار اللبناني جاد تابت والفرنسي باسكال مارتان في 28 الحالي (5:30 مساءً في المركز الثقافي الفرنسي) طارحين أسئلة تتعلّق بالهوية المدينية لبيروت وسكانها والذاكرة الجماعية للمدينة وأهلها.