■ كما كان متوقعاً، انتخب أمس رئيس تحرير صحيفة "الشرق" عوني الكعكي نقيباً للصحافة، وجورج صولاج نائباً له، وجورج بشير أميناً للصندوق، كما ظل عبد الكريم الخليل أميناً للسر. وتعقد أولى جلسات المجلس النقابي الجديد في أول يوم إثنين من شباط (فبراير) المقبل. وفي الانتظار، يسير الطعن المقدم من اللائحة المقابلة التي يرأسها رئيس تحرير صحيفة "اللواء" عاصم سلام الى طريقه القضائي. عضو مجلس "نقابة الصحافة" السابق حسين قطيش يقول لـ "الأخبار" بأنه يملك كل أدوات هذا الطعن وسيجتمع مع سلام والمحامين اليوم لهذه الغاية.


قطيش كشف تغيير الجداول النقابية التي تضم عادة أسماء الناخبين (من تاريخ 30/12/2014 الى 9/1/2015) خمس مرات بقرار من أمين السر عبد الكريم الخليل "وهذا شيء مخالف للقانون". أيضاً تم تلف أوراق الاقتراع، علماً أنّ القانون الداخلي للنقابة ينصّ على إبقائها مغلقة لمدة أسبوع بعد عملية الاقتراع .


■ أعلن في باريس أمس أنّ صحيفة "ليبراسيون" ومجلة "لكسبرس" وشبكة التلفزيون الاسرائيلية الاخبارية "اي 24 نيوز" ستصبح في مجموعة واحدة يملكها الملياردير الفرنسي الاسرائيلي باتريك دراهي، مع شريكه مارك لوفر. وشرح الرجلان في مؤتمر صحافي أنّ اسم المجموعة الجديدة "ماغ اند نيوز كو" وهي "مجموعة اعلامية متنوعة ستعمل في مجالات التلفزيون والاذاعة والصحافة المكتوبة والرقمية والهاتف المحمول"، موضحين أنّهما يعملان حالياً لشراء مجلتي "لكسبرس" و"لكسباسيون"، اضافة الى ثمانية عناوين أخرى من مجموعة «رولارتا» البلجيكية.
واوضحا أنّ "مارك لوفر وباتريك دراهي سيكونان المساهمين الوحيدين في المجموعة. أما الادارة العملية فسيقوم بها مارك لوفر".
وحالياً يعود نصف ملكية "ليبراسيون" الى باتريك دراهي ومارك لوفر والنصف الآخر الى رجل الاعمال برونو لودو وشركائه.
ويفاوض باتريك دراهي الذي تصنفه مجلة «فوربس» رابع اغنى فرنسي، مجموعة «رولارتا» لشراء "لكسبرس" ومجلة "لكسبانسيون" الاقتصادية الشهرية وعناوين أخرى مثل "ميو فيفر" و"فوتر ارجان" و"لير" و"كلاسيكا" و"ستوديو سيني لايف" و"لانتربريز" التي ستنضم الى المجموعة الجديدة لتضاف إلى سبعة عناوين أخرى تملكها حالياً مجموعة «نيوز كو» التي يملكها مارك لوفر.
وفي صيف عام 2014، غذى باتريك دراهي صحيفة «ليبراسيون» وهي على وشك الإفلاس بــ 14 مليون يورو من أصل 18 مليوناً كانت بحاجة إليها لتجنب الإفلاس، ثم أعطاها مجدداً عشرة ملايين يورو. وفي «اسرائيل»، اشترى مجموعة "هوت" وهي تضم تلفزيوناً وشركة هاتف محمول، وأنشأ شبكة التلفزيون الاخبارية الدولية "اي 24 نيوز" التي تبث بالفرنسية والانكليزية والعربية. وفي فرنسا اشترى شبكات تلفزيون صغيرة متخصصة مثل "فيفولتا" و"شورتس تي في" ومجموعة "ام سي اس".
ويبلغ دراهي 51 من العمر وبنى امبراطورية من شركات الاتصالات عبر شراء شركات ضخمة مثل "نوميريكابل" و"اس اف ار" بقيمة 13،4 مليار دولار بواسطة قروض ضخمة. وتعمل مجموعته "التيس" في تسعة بلدان واشترى اخيراً "فيرجين موبايل" و"برتغال تليكوم" بقيمة 7،4 مليارات يورو.