أثيرت الضجّة حوله بسبب شخصيات وأفعال تخدش الحياء. احتج «المركز الكاثوليكي للإعلام»، فسحب «الأمن العام» رخصة العرض. لكن ماذا عن الفيلم؟


بيار أبي صعب
الكل يتحدّث عنه، لكن قلّة شاهدته فعلاً. إنّه Help (النجدة) شريط مارك أبي راشد الروائي الطويل الأوّل (إنتاج Frame by Frame Production وخالد المير). فيلم «إباحي» حسب الشائعات، كان علينا أن نهتدي إليه أوّلاً، كي نحاول أن نفهم ما الذي أغضب المؤسسة الدينيّة، وأخاف الرقابة، وهيّج الجماهير! المحطّة التالية ستكون الأصعب: كيف نقرأ العمل ونكتب عنه، بمعزل عن الضجّة المثارة والنقاشات العقيمة؟
السينمائي اللبناني الشاب مارك أبي راشد (1975) يخوض رهاناً جريئاً: الاصطياد في المياه العكرة للمدينة التي تسوّق في العالم واجهتها الحضاريّة، وتخبئ بؤسها عنّا جميعاً. الفيلم عن الهامش الذي يحتضن المشاعر الإنسانيّة المهملة، وبؤساً لا يقال. تلك نياته على الأقل. فيلم أوّل على قدر من الإتقان والجرأة، مع هفوات المحاولات الأولى وثغراتها. لكنّه فيلم قابل للمشاهدة، بصفته مانيفستو لسينما أخرى... ينحو إلى الواقعيّة الجديدة التي تجمعه بأفلام من نوع «عرس الذيب» (للتونسي جيلالي السعدي) أو «كازانيغرا» (للمغربي نور الدين لخماري). ممثلون غير محترفين، حوارات قليلة، لغة مباشرة وصريحة، كاميرا على الكتف (رقميّة HD) تحاول أن تلتقط تفاصيل الواقع وارتعاشاته... بفجاجة تارةً، وبشاعريّة مستترة غالباً.
مسرح الأحداث هو الهامش، ومحرّكها المصادفة، وأبطالها ضحايا اللعنة نفسها: بؤس وضياع وشقاء. بعيداً عن العبء السياسي المباشر، يغوص مارك أبي راشد في العوالم السفليّة لمدينة اسمها بيروت. ثريا (جوانا أندراوس) تعيش من بيع مفاتنها، ورفيقها في السكن جانو (إديسون منيع) مثليّ الجنس يسرف في طلب اللذة ومتع الحياة. في مقبرة للسيارات، يعيش علي (حسين معتوق). في هيكل السيارة الذي حوّله إلى شقّة «سوبر دولوكس»: فيها دوش، وخزانة، ومخبأ، وسرير فوقه ضوء... علي ابن الرابعة عشرة يتحمّل الجراح والمشقات بصمت، بجديّة رجل بالغ، ويكسب رزقه كما يستطيع. المصادفة ستضعه على طريق ثريا، وتنشأ بينهما علاقة تعاطف، حبذا لو أن البنية الدراميّة أوغلت في معالجتها. على طريق ثريا أيضاً رجل أعمال غريب الأطوار اسمه جاك (خليل الزين)، له ماضٍ نلتقط بعض نثاره (موت الابن، هجر الزوجة). إنّه زبونها ويخطط لقتلها. لماذا؟ غير مهمّ. جاك الثري ستضعه المصادفة على طريق سائق التاكسي الفقير مارون (صبحي الزين) الذي يكتشف فيه توأمه وقرينه... فيتعقّبه ويتقمّصه ويموت في مكانه. هذه باختصار اللعبة الدائريّة، العبثيّة. علي سينقذ ثريا من الموت، ويحاول أن ينتقم من قاتلها. ويمضيان معاً إلى جهة مجهولة.
يمضي المخرج/ السيناريست أحياناً بالشخصيات إلى حدود الكاريكاتور (المثلي وبائعة الهوى خصوصاً)، ولا ينشغل بتعميق العلاقات بينها. وصف الحالة هو الأهمّ، إنّه شغل كاميرا ومونتاج وديكورات ومؤثرات شتّى (موسيقى وليد المسيح وزياد سعد). يأخذنا إلى القاع، حيث يترصّد لحظات حميمة بين اللذّة والخوف والحيرة والضياع والعاطفة والجنون الهاذي في ليل بيروت الذي لا يشبه نهارها. لغة سوقيّة، ومخدرات، وجنس كئيب لا يفضي إلى النشوة (المشهد الشهير في الفراش الذي يجمع جانو وعشيقه وثريا). كأنّنا بمارك أبي راشد، من خلال طريقة التصوير (فابريس ماين) والألوان الباردة وإدارة الممثلين، يريد للشرخ أن يظهر للملأ: أهلاً بكم في بيروت، المدينة التي لا تعرفونها ربّما. كل الشخصيّات تستغيث بشكل أو بآخر، بمن فيها علي الصامت الذي لا يطلب شيئاً. فقط يفعل... وصولاً إلى القتل بمسدس اشتراه من مدخراته. وكذلك سائق التاكسي الذي يهرب إلى صورته الأخرى، بين تماهي الهويّات وسراب الارتقاء الطبقي.
مُخرج Help لا يطرح نفسه مصلحاً اجتماعيّاً، ولا يقدّم شريطاً وثائقياً عن الهامشيين في لبنان. إنه سينمائي شاب يحاول أن يشق طريقه بلغة مبتكرة. ومن أبسط حقوقه أن يواجه حكم الجمهور.