◄ «لوز النّعس» (إصدار خاص) ديوان بالعامية اللبنانيّة هو الثاني للصحافي والشاعر اللبناني حبيب يونس بعد «شغل محابيس». تتماهى في الديوان المرأة بالجمال والغربة والألم. تتألّف كلّ قصيدة من بيتين، تأخذنا إلى عالم المرأة والجمال.


◄ «تمثال امرأة تتجرّع السمّ» قصيدة حب مكتوبة على عجل للشاعر ماهر شرف الدين، وهي أول إصدارت صحيفة «الغاوون». وفيها يقول الشاعر: «يا طفلة الورق والأساطير. يا زينب أتصدقين أن قصيدة تكتب في دقائق ثلاث. أن شعراً يولد بسرعة الأرانب». الديوان هو الخامس لصاحب «العروس» و«سيرة فاطمة».

◄ صدر العدد الجديد من مجلة «بانيبال» (عدد 32 /صيف 2008) التي حملت أغلفتها لوحات من توقيع الفنانة اللبنانية الشابة زينة عاصي. في افتتاحيتها، أعربت مارغريت أوبانك عن سعادتها بالعدد الجديد الذي تقدّم فيه المجلة لأوّل مرة بالإنكليزية عدداً من الكتاب والشعراء العرب، مثل المصري الشاب محمد صلاح العزب واللبنانيين مي منسى وأحمد علي الزين، والأردني عبد العزيز الفارسي والسوري ماهر شرف الدين. ومن مصر، نقرأ قصيدتين للشاعر محمد يماني (ترجمة يوسف رخا)، وثلاث قصائد للشاعر محمد متولي (ترجمة غريتشن مكولوف). وفي الحلقة الثانية من ملف الأدب السوري، تنشر المجلة قصائد للشاعر الراحل ممدوح عدوان (ترجمة سنان أنطون)، قصة قصيرة لحيدر حيدر والشاعرة السورية الأميركية مهجة قحف، وعادل قره شولي وقصة قصيرة لهيفاء بيطار، بالإضافة إلى فصل من رواية الكاتب العراقي عبد الخالق الركابي «سابع أيام الخلق»، إضافة إلى أبواب المراجعات.

◄ مشاكل الشباب السعودي يتناولها بدر الإبراهيم في عمله السردي الأول «حياة مؤجلة» (المركز الثقافي العربي). تدور أحداث الرواية في الرياض، حيث يجد مجموعة من الأصدقاء في نهاية المرحلة الثانوية أنّهم في صراع مستمر يحكم علاقتهم بالمجتمع والدين والحب، والمرأة، والإرهاب، في ظل تيارين كبيرين: السلفية والليبرالية.

◄ يختار صدقي إسماعيل أعلام الفكر والفلسفة والفنّ في العالم ليكونوا محور كتابه «نبلاء الإنسانية» (دار الريس). ويتضمّن كتابه نبذةً عن العديد من الأدباء والشعراء والفلاسفة والفنانين من 1633 إلى 1998 الذين كانت لهم رؤية معينة في كل ما يتعلق بمصير الإنسان. هكذا، يعرّف الكتاب القارئ بأعمال هؤلاء وأسباب تميّزهم وشهرتهم من آرثر شوبنهاور إلى أندريه جيد وألبير كامو وإرنست همنغواي.

◄ «أول آكل للحم الحيوان» (مؤسسة الإكسبرس ــــ بيروت) مجموعة قصصية للكاتب عصام عادل حمد. يكتب حمد قصة خيالية بامتياز، مستخدماً الرمزية في أعلى درجاتها، بأسلوب ساخر ولغة لاذعة يعالج من خلالها مواقف اجتماعية معقدة. ضمت المجموعة قصة «المتعريّة» و«شذوذ بدلة» و«للحجارة أكتب».