لا أحد يعلم كيف استطاع الملحن والشاعر فارس إسكندر أن يجمع بين الفنانين محمد إسكندر (والده) ومعين شريف عبر دويتو «سلطان وأمير» التي تصدر قريباً، وتروي قصّة اجتماعية من الواقع اللبناني. اعتاد كاتب أغنية «عبالي حبيبي» (غنّتها إليسا) أن يستوحي أعماله من مشاكلنا وقضايانا ومشاغلنا الاجتماعية على غرار الزواج المدني في أغنية «ماري روز» و«العالم جنّت» التي تحدّثت عن الهوس في التقاط السلفي، وكلتاهما غنّاهما والده محمد.


نجح فارس في إيجاد خطّ غنائي خاص لوالده عبر أغنيات تطغى عليها «الذكورية»، بينما عُرف معين بالمواويل الجبـــــلية ولقّب بـ»خليفة المطرب الراحل وديع الصافي»، فكيـــف حصل الجمع بينهما؟ فــــــي هذا الإطــــار، يبرّر فارس إسكــــــندرلـ«الأخبار» قائلاً: «هناك عوامل عدّة مشتركة بين محمد ومعين، أهمّها أنهما ابنا بيئة واحدة، وكراكتيرهـــما متشابه على صعيد الحياة الاجتماعية.
كذلك إن موضوع «سلطان وأمير» قريب من شخصيتيهما، وقد تفاعلا معاً مع كلماتها ووافقا عليها مباشرة».
وعن كيفية ولادة التعاون المنتظر بين الفنانين، يوضح كاتب أغنية «العالم جنّت» أن «علاقة صداقة تربط الثنائي منذ فترة طويلة وستتكرّس قريباً بأوّل دويتو، وقد يصوّر على طريقة الفيديو كليب، على أن يتبعه المزيد من المشاريع الغنائية معاً.
ومن المتوقع أن تصدر الأغنية قبل عيد الأم (21 آذار - مارس المقبل)». ويتابع الشاعر: «بعدما نجح الفنانان اللبنانيان في إطلالتهما معاً خلال استضافتهما في إحدى حلقات برنامج «هيك منغنّي» (قدّمته مايا دياب سابقاً على mtv)، وجدا أن التعامل معاً قد يكون خياراً صائباً».
وعن طبيعة الأغنية، يقول إسكندر: «سلطان وأمير» (توزيع عمر صبّاغ) أغنية اجتماعية في الدرجة الأولى، وتعالج إحدى القضايا الشائكة في مجتمعنا».
وعن أعماله الجديدة، يلفت الملحّن إلى أنّ «هناك تعاوناً قيد التحضير مع الفنان راغب علامة عبر أربعة أعمال، من بينها أغنية وطنية لافتة، من المتوقع أن تنال إعجاب متابعيه».
وعن مصير الأعمال التي تحدّث عنها سابقاً مع الفنان ملحم زين ولكنها لم تبصر النور بعد، يجيب: «للأسف يقع اللوم على شركة «روتانا» التي تؤجّل إصدار ألبوم زين، فضلاً عن أن الأخير مشغول بأسفاره، لكن يتوقع أن يبصر النور قريباً».
ويختتم فارس إسكندر كلامه بالقول: «تنتظر الأغنية اليوم أن يضع الفنانان صوتيهما عليها، لتكون جاهزة للمستمعين، الهمّة همّة الشباب».