ليال حداد

يبدو أن «يوتيوب» سيتحوّل قريباً إلى منبر أساسي للدفاع عن حرية الصحافيين وحمايتهم في العالم العربي. إذ لم ينتظر منتدى «الشّقائق لحقوق الإنسان» في اليمن كثيراً، حتى أطلق حملته الداخلية والخارجية لإطلاق سراح الصحافي اليمني عبد الكريم الخيواني. وها هو يبدأ الشراكة مع المنظمة الدولية «ويتنس» Witness، عبر طرح فيديو على You Tube، لا تتجاوز مدته ثلاث دقائق بعنوان «الخيوانية: طريق الحرية»، وتتحدّث فيه ابنة الخيواني. وتروي الفتاة الصغيرة كيف دخل رجال الأمن على والدها قبل عام تقريباً، و«اعتقلوه بطريقة غير إنسانية»، في محاولة للتأثير على الرأي العام، والضغط للإفراج عن الصحافي. وكانت دائرة التعاطف مع قضيّة الخيواني قد بدأت تتوسّع قبل أيام، مع صدور الحكم الأوَّلي في قضيته الذي قضى بسجنه ستّ سنوات بتهمة «الانتماء إلى منظّمة إرهابية، أُطلِق عليها اسم «خلية صنعاء»». كما صنفته الدولة كعاشر متّهم في الخلية التي تحمّلها السلطة مسؤولية ارتكاب أعمال عنف، وموالاتها لجماعة «الحوثي» المتمردة في صعدة شمال البلاد.
ويُعدّ هذا الفيديو التجربة الأولى لـ«شقائق». إذ إنّ المنتدى غالباً ما يعتمد على الوسائل التقليديّة، من توزيع مناشير وتحركات عامّة، كما أوضح المسؤول الإعلامي في المنتدى ماجد فارع لموقع «منصّات».
ومن المنتظر أن يصدر قريباً جزء ثانٍ من «الخيوانية: طريق الحرية» على «يوتيوب»، ويتضمّن «صوتاً سياسياً يتحدث عن التعسف القانوني، والتراجع في مجال الحريات الصحافية».