القاهرة ــ محمد شعير

وقد بدأت الاعتراضات على تنظيم المهرجان بعد اختيار الكاتب المسرحي لينين الرملي عضواً فى لجنة التحكيم رغم اتهامه بالتطبيع واستقباله المستشار الثقافي الإسرائيلي أكثر من مرّة، ودعوته له لحضور عرض مسرحياته. وقد دافع أشرف ذكي، رئيس البيت الفني للمسرح، عن اختياره مؤكّدا في المؤتمر الصحافي الذي أقيم قبل الافتتاح «أن استقبال مسؤول إسرائيلي يعني الإيمان بالحوار كفكرة مجردة ولا يعني تطبيعاً». كما دافعت الدكتورة هدى وصفى عن لينين بأن «المهرجان الذي تنظمه إحدى هيئات وزارة الثقافة لا يملك معاقبة أحد على أفكاره».
ومن جانبه أعلن المسرحي يسري الجندي مقاطعته للمهرجان بسبب هذا الاختيار، معتبراً أن «لينين الرملي من النماذج التى تدعو وتمارس التطبيع». ووصف الجندي المهرجان بأنه: «ليس محل جدية واحترام من كل القائمين عليه، إذ كيف لمهرجان يفترض أنه يمثل المسرحيين المصريين ويتأخّر عن موعده لأسباب مجهولة». وقد رأس لجنة التحكيم هذا العام الممثل عزت العلايلي، عليّة عبد الرازق، حسن العزبي وحسن شرارة والفنان فهمي الخولي والكاتب عاطف النمر والفنانة عايدة عبد العزيز والمخرج التونسي منصف السويسي والدكتور سيد خاطر. وقد انتقد عدد من النقاد تكريم الناقدة المسرحية هدى وصفي فى دورة المهرجان الحالية باعتبارها «عضو اللجنة العليا المسؤولة عن اختيار المكرمين». وقد كرم المهرجان اسم المخرج الراحل نبيل الألفي، المخرج السيد راضي والكاتب والمنتج سمير خفاجي والممثلة رجاء حسين. وكان المخرج المسرحي أحمد حلاوة قد أعلن أيضا اعتراضه على استبعاد عرضه «بتلوموني ليه» وسخر من طريقة اختيار العروض، مؤكداً «يبدو أن المسؤولين نسوا أنه مهرجان للمسرح المصري واختاروا عروضاً لنصوص أجنبية وتركوا النصوص المصرية». واتهم حلاوة مسؤولين داخل الوزارة باستبعاده لمصلحة آخرين، مؤكداً أنه سيقاطع المشاركة في جميع المهرجانات المحلية والدولية بعدما أصبحت المهرجانات في جميع دول العالم مليئة بالمجاملات في اختيار عروضها وأصبحت لها حسابات أخرى. ويقام على هامش المهرجان الذى يستمر حتى السادس عشر من الشهر الحالى ويشارك فيه 30 عرضاً لفرق مسرحية مصرية، مجموعة من الندوات تدور محاورها حول مسرح الجرن والمسرح الشعبي والمسرح في عصر العولمة والمسرح والدولة المدنية ومشكلات النقد المسرحي في مصر والمسرح السنوي في مصر، فضلاً عن مائدة مستديرة بعنوان: «المهرجان القومي للمسرح التقويم والنتائج». وأصدر المهرجان كتاباً في مجلّدين بعنوان «صُناع المسرح المصري»، استعرض فيه الناقد أحمد سخسوخ بانوراما المسرح المصري على مدى أكثر من 100 عام في ضوء ما قدمه رواد هذا الفن. ومنهم سلامة حجازي وسيد درويش وجورج أبيض وعلي الكسار ونجيب الريحاني ومنيرة المهدية وزكي طليمات وفاطمة رشدي ونجيب الريحاني.كما يضم الكتاب أيضاً فصولاً عن نقّاد المسرح وكتّابه ومنهم محمد مندور وعلي الراعي ورجاء النقاش وصلاح عبد الصبور ويوسف إدريس.