محمد عبد الرحمن

وتأتي دعوة نبيه الوحش لتؤكد أن الموسم الثاني من البرنامج لا يزال يعاني من عقدة نجاح الموسم الأول. أما الكيلاني فتحاول إثبات قدرتها على تكرار النجاح مع شخصيات غير فنية، ما أوقعها في فخ التكرار. وكانت البداية مع جمال البنا الذي ظهر قبل «ضد التيار» في كل الفضائيات المصرية تقريباً، ولم تجد الكيلاني غضاضة في إعادة إطلاق تصريحاته من خلال برنامجها الذي تعرض لمقص الرقيب في الحلقة الأولى من الموسم الثاني عندما كان الضيف هو أحمد فؤاد نجم. لكن المقدمة المصرية عالجت الموقف عبر استضافة شخصيات مثل الوحش، دورها الأول هو إلهاء الرأي العام بآراء وتصريحات فضائحية ساخنة.
21:00 على «روتانا موسيقى»