في المسلسل اللبناني «سولو الليل الحزين» (إخراج إيلي برباري، وإنتاج شركتي «آروز برودكشن» و «طايع إنتربرايزس») الذي يصوّر حالياً، يفتح الكاتب طوني شمعون ملفّ عارضات الأزياء والفتيات اللواتي تستغلّهن الوكالات لأغراض مشبوهة. المسلسل الذي سيجد طريقه للعرض على شاشة «المستقبل» ثم على mtv كعرض ثان، يؤدي بطولته كل من: كارلوس عازار (الشاب الطيب)، وسام حنا (صاحب وكالة أزياء ــ الصورة)، فادي أندراوس، تاتيانا مرعب، ستيفاني سالم، وآن ماري سلامة، ألكو داوود، نجلا الهاشم، بيار شمعون، بينما الإشراف العام، يتولّاه ميلاد أبي رعد.


أما حبكة العمل، فيؤكّد طوني شمعون لـ «الأخبار» أنها «تلامس مسائل حسّاسة يعيشها المجتمع، وستُعالَج بجرأة ومسؤولية وواقعية. قصّة المسلسل اجتماعية ورومانسية مع بعض الأكشن، تتداخل فيها ثلاث قصص حب وسط أجواء التشويق، بعيداً عن العنف. ويجسّد الأبطال شخصيات متناقضة وجدت نفسها في عالم تقوده المصالح والماديات، حتى بين أفراد الأسرة الواحدة». يلفت شمعون الذي سيطل أيضاً كممثل في العمل، إلى أن «فكرة القصة حقيقية ومستمدّة من الواقع اللبناني، وبدأت عندما كشفت له فتاة دخلت إحدى وكالات عرض الأزياء للعمل فيها كعارضة (آن ماري سلامة) أن العمل مزدوج، حيث يطُلب منها أن تبيع جسدها. وتبدأ الحكاية من هنا، بعدما تَعرَّضت الفتاة للنصب من قبل صاحب الوكالة (وسام حنا)، كما تتداخل حكاية العارضة مع قصة أخرى لفتاة جامعية حُجز جواز سفرها لأسباب معينة، فيساعدها شمعون على تخطي أزمتها. تعيش تلك الفتاة علاقة حبّ مع شاب، لكن دار الزمن عليه وانتقل من حياة الرفاهية إلى الفقر. تترابط قصة الفتاة أيضاً مع حكاية شخص يتورّط في مقتل أقرب الناس إليه من أجل المال. وفي جعبة شمعون العديد من الأعمال التي ستجد طريقها إلى الشاشة قريباً، منها «رصيف الغرباء» (90 حلقة ـ إنتاج مروان حداد/ مروى غروب).
أيضاً، سيعيدنا شمعون بالذاكرة إلى زمن العشرينات من خلال مسلسل «الزيتونة مملكة الليل» الذي يرصد فيه منطقة «الزيتونة». وسيتطرّق هنا إلى الناحية الإنسانية والعاطفية لأبطال شارع الزيتونة، إضافة إلى نقل صورة عن قبضايات المنطقة. ولم يحسم بعد الجهة الانتاجية لـ «الزيتونة مملكة الليل» قبل الانتهاء من كتابته.
وفي أيار (مايو) المقبل، تدور الكاميرا لتصوير فيلم Camarade (إنتاج New Look لصاحبها بودي معلولي) الذي كتبه شمعون، ويؤدي بطولته بيار شمعون ونخبة من الممثلين. وعن أسباب انسحاب شمعون من «حديث البلد» كصديق للبرنامج مكان ميشال أبو سليمان، يجيب: «أسجل احترامي للمحطة والقائمين عليها، وأيضاً لمخرج البرنامج باسم كريستو وكورين مدوّر، وبيري كوشان، وفريق الإعداد، وأيضاً لمنى أبو حمزة، لكننا لم نتفق».