فاطمة داوود

بعد تأكيد من العريان أن أياً من الفنانين لم يُدعَ الى الندوة، افتتح الإعلامي في قناة «الجزيرة» غسان بن جدّو، الجلسة بحديث مقتضب عن أهمية دور الإعلام بدعم الرسالة التي توخّتها أوبريت «الضمير العربي»، ثم قدّم اعتذاراً للانسحاب من الندوة نظراً إلى ارتباطه بموعد آخر. مدير تحرير مجلة «القدس العربي» عبد الباري عطوان كان حاضراً أيضاً، ليحذّر من خطر داهم سيطال الأمة العربية بأسرها، فالأساطيل الأميركية تتمترس في الخليج العربي وجورج بوش ضرب موعداً في 15 أيار (مايو) الجاري لزيارة إسرائيل بهدف تهنئتها بالعيد الستين لتأسيسها، بينما العرب يغطّون في سبات عميق. وأضاف: «فيما يحتفل اليهود في العالم بذلك، يتناسى العرب حتى الاحتجاج أو التعبير عن رفضهم لهذه الذكرى الأليمة التي أدّت في ما بعد الى نكسة مصر والعدوان مرّات عدة على لبنان، وصولاً إلى اجتياح العراق. المؤامرة ضخمة وكبيرة والمشكلة الأكبر أن بعض الأنظمة العربية متآمرة بقوة على القضية العربية».
أما المنتج أحمد العريان فكشف عن معاناته المستمرّة مع رفض القنوات الفضائية عرض أوبريت «الضمير العربي»، وعدم تجاوب بعضهم الآخر مع الدعوة التي وجهها الى كل وسائل الإعلام لعرض «الحلم العربي» و«الضمير العربي» في توقيت واحد يوم الخامس عشر من أيار (مايو) الجاري، تزامناً مع زيارة الرئيس بوش الى الأراضي الفسلطينية المحتلة. العريان لم يسمّ بالاسم سوى محطتي LBC و«المستقبل» اللتين لم تؤكّدا تلبية الدعوة حتى هذه اللحظة، ولم تعرضا الأوبريت حتى اليوم. أما السبب فما زال مجهولاً ولم يتلق العريان أي تبرير يذكر.
الصورة ليست قاتمة تماماً. هناك أربعون قناة فضائية عربية (حوالى 150) أبدت الموافقة النهائية على التزام عرض «الحلم والضمير العربي» يوم 15 الشهر الحالي، بينما نفى العريان أن يكون قد تلقّى تهديدات من أحد، «أنا لست مصدر خطر»، موضحاً أنه ابتعد عن انتقاد الأنظمة والقيادات العربية لأنّ «هدفي تقديم صورة واقعية عمّا يحدث في الوطن العربي بكامله بعدما تقاعس الجميع عن أداء مهامه، سواء كانت الحكومات الرسمية أو الأفراد»...
يذكر أنّ الأغنية التي كتبها المصري سيد شوقي والإماراتي كريم معتوق ولحّنها اللبناني طارق أبو جودة، شارك في تأديتها فنانون عرب بينهم: شيرين عبد الوهاب وماجد المهندس ونانسي عجرم وأحلام وأصالة وخالد سليم ووعد وإيهاب توفيق وأمل حجازي وعمار حسن والشاب جيلاني وآمنة فاخر ولطفي بوشناق وعمر عبد اللات وفاتن هلال وعبد الله الرويشد ويارا وهاني شاكر والطفل مؤمن أحمد.