محمد عبد الرحمن

ويعد المشهد هو الأول في السينما المصرية الذي يقدم شخصية «استشهادي مصري». وعلى رغم أن منتج هذا الفيلم يعد من أبرز أصحاب المضمون التجاري في السينما المصرية، يشدد فريق العمل في كل التصريحات على أن «كباريه» سيجمع بين جاذبية الأفلام التجارية وعمق المضمون، من خلال الفكرة التي اعتمدها السيناريست أحمد عبد الله. وهي تقوم على وجود 16 شخصية في مكان واحد يراهم الجمهور كيف يتصرفون داخل «الكباريه» وماذا كانوا يفعلون خارجه، لتوضيح التناقض بين شخصيات المجتمع حسبما أراد عبد الله.
ومن أبرز المشاركين جومانة مراد ودنيا سمير غانم في أدوار النادلات، وخالد الصاوي في دور مطرب شعبي، وأحمد بدير (صاحب الكباريه) وهالة فاخر (سيدة عراقية ثرية تصرف أموالها على الرجال). إضافة إلى ماجد الكدواني ومحمود الجندي ومي كساب وضياء عبد الخالق والممثل الكويتي عبد الإمام عبد الله.
وعلى رغم أن عرض أفلام السبكي مبكراً في موسم الصيف ليس غريباً، اضطر هذا العام، للمرة الأولى، إلى تحديد موعد 25 أيار (مايو) لإطلاق «كباريه». وبذلك، يصبح هذا الشهر موعداً لإطلاق الأفلام الجديدة بهدف الحصول على فرصة أطول في دور العرض قبل طوفان أفلام النجوم، وخصوصاً أن موسم الصيف السينمائي لعام 2008 سيكون قصيراً مع اقتراب موعد شهر رمضان.