لا تنفكّ التطورات في ألعاب الفيديو تبرز يومياً حتى وصلت إلى الرياضة وتخفيف الوزن. وبعد مبيعات مرتفعة طوال الشتاء في اليابان وصلت لعبة Wii Fit من شركة «نينتيندو» إلى أوروبا. وتحتوي اللعبة على قرص مدمج يستعمل على آلة «نينتيندو» وقطعة بلاستيك بيضاء ثقيلة الوزن لممارسة التمارين عليها. وفيما تبدو هذه القطعة عادية فهي تحتوي مجسات تسجل الوزن ومركز الثقل في الجسم. وبناءً على الأرقام يمكن اعتماد البرنامج المناسب الموجود على القرص والذي يحوي أهدافاً وروزنامة ومدرباً ومكافآت معينة. ويعمل البرنامج عبر الإهانة في البداية عندما يضع رسماً مضحكاً للمستخدم حسب الأرقام التي سجلتها المجسات للتشجيع على ممارسة التمرينات المنوّعة من اليوغا إلى الستريتشينغ وغيرها. وتعتمد اللعبة على عاملي الالتزام والتقدم في تحقيق الأهداف، فيسجل اللاعب يومياً ما يحققه من إنجازات. ولم تنسَ «نينتيندو» إضافة ألعاب لتسلية اللاعب بعيداً عن الإنهاك الجسدي. وفيما يرى البعض أن Wii Fit ستكون مثل الآلات الرياضية الباقية حيث ستنتهي في الخزانة بعد وقت قصير، يرى آخرون أنها مجرد استثمار إضافي لشركات الألعاب التي تعرف نجاحاً غير مسبوق في مبيعاتها في الفترة الأخيرة.

(الأخبار)