نوال العلي

تدور لوحة هوبر «الساهرون» (1942) الذائعة الصيت حول ثيمة الصمت، إذ تجسد أشخاصاً يجلسون إلى طاولة عشاء في أحد المطاعم في شارع فارغ. الشخصيات نراها من الشارع المظلم في الخارج، عبر الواجهة الزجاجيّة. تبدو صامتة، وسط ديكور يعوم في الضوء. كأن كل شخصية غارقة في أفكارها. حتى إنّ هوبر نفسه قال عنها «من دون وعي، رسمت الوحدة في مدينة كبرى». وكذلك هو معرض بوشاكيان (1971) الذي افتتح أول من أمس في محل ملابس في الأشرفيّة (بيروت). التقطت أولى صور المعرض أحد مساءات أيار (مايو) 2007. يومها، كان الضوء جميلاً، يتلاعب بالأشكال على هواه، وكانت هناك امراة تجرّب ملابس الرقص. فإذا بأستاذ تاريخ الفنّ يجد في هذا المشهد فكرة معرضه التي بدأت بتسع صور معنونة Degas Danse Dessin.
يتقاسم بوشاكيان الكآبة والوحدة مع لوحة هوبر. صوره الفوتوغرافية معتمة. والكآبة جزء أساسي من المعرض، لا تخفيها الملابس الملونة، ولا نظرات النساء الممتلئة إغواءً، في صور يغلب عليها اللون الوردي الداكن، أو الأحمر كما في مجموعة الصور الأربع المعنونة «الديفا والعملاق» La diva et le colosse. في هذه المجموعة، تظهر امرأة وهي تهمّ بالمغادرة، ورجل يجلس على أرض حجرة فارغة، المرأة تتحرك في الحجرة منفعلة، بينما الرجل يراوح مكانه، التلاعب بالظلال واهتزاز الصورة يساعدان في إيصال الانفعالات بسهولة لمن يراها. في صور أخرى، تبدو العتمة مسدلة على اللون الأخضر، مثل الشال الذي ينسدل على أكتاف الفتاة فيها أو كلون المزهرية التي أمامها. تتألف هذه مجموعة من خمس صور بعنوان «عشاء إيمايوس» Le repas D’ Emmaüs وهي الأقرب إلى لوحة هوبر المذكورة. تُظهر المجموعة فتيات يتحلّقن حول طاولة عشاء، يلفّهن الصمت رغم الابتسامات الانطوائية والنظرات العطشى التي تتفرس في الفراغ. مع ذلك، هناك حبل سرّة يجمع أولئك الفتيات. حياة الليل في بيروت خالدة على ورق المجلات المصقول، وألبومات الفايسبوك بحسب تعبير بوشاكيان. لكنّها حياة محبطة أحياناً، عادية أو فارقة في ألبوم المصوّر، مثل حفلة عند أصدقاء في مكان عادي، أو غير عادي، كحانة فندق، أو نادٍ ليلي... لكن في نهاية المطاف، يلتقطهم بوشاكيان صامتين كل غارق في عالمه.
أمّا صور Après Phnom Penh الأربع، فتبدأ أو تنتهي بفتاة وحيدة تجلس على طرف سور خفيض بتنورة قصيرة وإلى جانبها كؤوس فارغة. الألوان ليلية حمراء ومثيرة. وفي الصور التالية، تبدو فتاة أخرى تركع أمامها، وفي الأخرى ثمة توسّلات ولقطة صرخة... في الواقع، هناك خصوصية تكتنف كلّ مجموعة (كلها بحجوم صغير)، وقصة تخفي في طياتها. إنّها بالفعل رصد لساعة سقوط المساء في الظلام، وهبوط الكآبة التي تحتاج إلى ضجيج من نوع خاص في محاولة لكتم أنفاسها: صخب «مجتمع السهر» الذي يضجّ بالندمان والعشاق والأصدقاء. تماماً كما تجسدّه La Vie Des Arbres. في هذه المجموعة، تظهر وجوه أصدقاء يسهرون خلف أغصان شجرة، لكنّ الشجرة الظليلة لم تفلح في إخفاء غابة الوحدة التي تحاصر «ساهري» بيروت.
بوشاكيان مؤلف أيضاً لمجموعة من قصص الرحلات، ومخرج فيلم رسوم متحركة بعنوان «ما هي؟ الأحذية» (2006). وقد أنجز مشاريع فنية مشتركة عدّة، مثل «ليس ثمة مكان» (2002)، و«خمسون عاماً من الضوء» (2006)، و«مشهد واحد ومسرحيتان» (2001)...

Nighthawks: حتى 20 حزيران (يونيو) المقبل ـــ محلّ Comme des garçons - Guérrilla store، شارع عبد الهادي، فرن الحايك، الأشرفية: 01،203115