ردّ مصمم الأزياء الإيطالي ستيفانو غابانا أمس على دعوات المغني البريطاني إلتون جون الأخيرة لمقاطعة ماركة «دولتشي آند غابانا» الشهيرة بالقول: «لم تكن هناك نيّة بالحكم على خيارات الآخرين. نؤمن بالحب والحرّية»، متهماً إيّاه بـ«الفاشية». دعوات جون أعقبت حديثاً صحافياً أدلى به ستيفانو وشريكه دومينيكو دولتشي (الصورة) لمجلة «بانوراما» الإيطالية خلال نهاية الأسبوع، واصفين الأطفال المولودين نتيجة التخصيب في المختبرات بالـ«اصطناعيين»، ومعلنين رفضهما العائلات التي يؤلفها المثليون، وفق ما ذكرت صحيفة «تلغراف» البريطانية.


وبعد الانتقادات التي نشرها عبر إنستغرام، أرفق صاحب أغنية Candle in the Wind كلامه بهاشتاغ #BoycottDolceGabbana (قاطعوا دولتشي آند غابانا)، لتلاقي تجاوباً من قبل النجوم الأجانب على السوشال ميديا، إذ كتب ريكي مارتن على تويتر مثلاً: «دولتشي وغابانا صوتكما أقوى من نشر كل هذا الحقد. استيقظا، إنّه عام 2015. أحبا نفسيكما».
في المقابل، أطلق غابانا هاشتاغاً مضاداً لاقى رواجاً بين معارضي جون: #boycotteltonjohn (قاطعوا إلتون جون).
غضب إلتون جون من تصريحات ستيفانو غابانا ودومينيكو دولتشي يعود إلى أنّه وزوجه دايفد فورنيش لديهما ولدان أُنجبا بطريقة أطفال الأنابيب. في هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أنّ علاقة عاطفية ربطت المصممين الإيطاليين لمدّة 23 عاماً إلى جانب الشراكة المهنية، لكنّها انتهت عام 2005. ولطالما رفض الثنائي زواج المثليين، فيما قالا في المقابلة المذكورة: «العائلة الوحيدة هي العائلة التقليدية. للحياة مسار طبيعي. هناك أشياء يجب ألا تتغيّر»، ومؤكدين أنّ إنجاب الأطفال يجب أن يكون «فعل حب».