تونس ـ حسان طاهري


يبدو أنّ مشوار قناة «نسمة تي في» التونسية مع المشاكل سيستمرّ بنجاح كبير، وهو ما قد يصعّب مهمّة المحطة في تقديم جزء ثان من «ستار أكاديمي المغرب العربي». بعد المعارك القضائية التي دارت بين إدارة القناة والفائزة المغربية بلقب الدورة الأولى من البرنامج هاجر عدنان... ها هي الصحف المحلية تنقل عن «مصادر موثوقة» خبراً، يفيد بأن شركة «آنديمول» الهولندية ـــــ صاحبة الحقوق الحصرية لبرنامج «ستار أكاديمي» ـــــ قد كلّفت محامية تونسية برفع دعوى قضائية على «نسمة تي في» بتهمة «التلكّؤ في دفع المستحقّات المتّفق عليها ضمن العقد المبرم بين الشركة الهولندية وشركة «قروي آند قروي»، المسؤولة عن إنتاج «ستار أكاديمي المغرب العربي». كذلك أشارت إلى أنّ الفضائية اللبنانية LBC، كلّفت المحامية نفسها برفع قضية ثانية على «نسمة تي في» بسبب «عدم إيفاء شركة «قروي آند قروي»، بتعهداتها بصفتها مؤسسة تنوب عن الجهات اللبنانية في الإشراف على عمليات التصويت والرسائل القصيرة التي تنظمها شركات اتصالات محلية، تتعاون مع برنامج «ستار أكاديمي» الذي تبثّه الفضائية اللبنانية». وفيما نفت مريم بزازي، الناطقة باسم شركة «قروي آند قروي» المملوكة للشقيقين نبيل وغازي قروي، في اتصال مع «الأخبار»، ما تناقلته الصحف، لم تحدد موعداً لانطلاق النسخة الثانية من البرنامج. في المقابل، آثرت سنا اسكندر، المسؤولة الإعلامية في LBC، عدم التعليق على القضية. وردّت باقتضاب: «لا تعليق على الموضوع الآن. قريباً، ستتضح كلّ الأمور». وقدمت النسخة الأولى من «ستار أكاديمي المغرب العربي» قبل أشهر، ولم تحظ بالنجاح نفسه الذي حققه «ستار أكاديمي» لبنان. وقد تردد أن القائمين على «نسمة تي في»، حاولوا منع منظمي النسخة اللبنانية من الحصول على أصوات جمهور المغرب العربي، خصوصاً أنّ المحطة التونسية اختارت عبارة «لا شرقية ولا غربية... مغاربية» شعاراً لها. يذكر أن وسائل الإعلام تناقلت قبل أيام خبر صفقة تجمع بين «قروي آند قروي» وروبرت ميردوخ ذي الأصول اليهودية، الذي يزمع على شراء 49 في المئة من أسهم القناة.