باسم الحكيم


بعد شهر تقريباً من إلغاء مقابلة رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع في «كلام الناس»، على خلفيّة النزاعات القضائيّة بينه وبين رئيس مجلس إدارة القناة بيار الضاهر، وبعد أربعة أشهر على استضافته في حلقة على «الجديد» حيث حالت «الأعطال التقنية» دون عرضها، يستقبل جورج صليبي هذا المساء مجدداً رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية.
ويتحدث جعجع خلال اللقاء عن موقفه من التطورات الراهنة، ومن أزمة الاستحقاق الرئاسي وتعديل الدستور، والعقد القائمة في وجه إنجازه. كما يتطرق الحوار إلى واقع 14 آذار ومدى تماسكه، ومستقبل الأكثرية، إضافة إلى أسباب قبولها بالتسوية والتعديل الدستوري. كما يفتح صليبي ملف الاغتيالات السياسيّة، بعد اغتيال العميد فرنسوا الحاج، وعن توقيت هذا الاغتيال وانعكاساته على الأزمة السياسيّة الداخليّة.
وعما إذا كان قد واجه صعوبات في مدّ جسور التواصل مع جعجع، في ظل ما تردد عن أنّ أعطال التقنية لم تكن سوى حجّة، لإيقاف الحلقة على الجديد... يؤكد صليبي أن «جعجع مقتنع بأن الظروف التي أوقفت المقابلة في 23 آب (أغسطس) الماضي، هي تقنية محض». ويشير إلى أنّه حرص على الاتفاق مع ضيفه على موعد جديد، تاركاً للظروف تحديدها. وعن سبب استضافته في حلقة خاصة، لا في الموعد الأسبوعي لبرنامج «الأسبوع في ساعة» مساء كل أحد، يرى صليبي أنّ «الظروف السياسيّة الحاليّة، تحتمل حلقة حواريّة سياسيّة استثنائيّة. ولأن جعجع غير قادر على تلبية دعوتنا في حلقة الأحد، اتفقنا على استبدال برنامج «في الممنوع» الذي يعرض عادة مساء الخميس، بحلقة خاصة من «الأسبوع في ساعة». ويعلن صليبي عن اتصالات حثيثة يجريها حاليّاً بشأن استضافة رؤساء سابقين للجمهورية وأقطاب سياسيّين في الحلقات المقبلة.

20:45 على «الجديد»