حسان طاهري


قريباً سيشهد الإعلام التونسي صفقةً تاريخية تجمع بين قناة محلية وأحد أرباب «الميديا» في العالم. المحطة هي «نسمة تي في» الخاصة، أما المستثمر فهو روبرت ميردوخ، صاحب أكبر إمبراطورية إعلامية في العالم، ومؤسس شركة «نيوز كورب روبرت موردخ» الشهيرة... هذا ما أكدته صحيفة «الشروق» الجزائرية، أخيراً، موجهةً حملة ضدّ القناة، بسبب تعاملها مع مستثمر أوسترالي من أصول يهودية يكره العرب.
وميردوخ ـــــ حسبما ذكرت الصحيفة ـــــ اشترى 49 في المئة من أسهم الشركة التي «تقترب من الإفلاس»، وتعاني أزمة مالية وضعف الإقبال على برامجها. حتى «ستار أكاديمي المغرب العربي» عانى انسحاب الممولين، بعدما بلغت كلفته 28 مليون دولار أميركي، كما أعلنت إدارة القناة. وفيما نفت مصادر في «نسمة تي في» ما ورد في «الشروق»، مؤكدة أنّ القناة ملك الأخوين غازي ونبيل القروي، يتخوّف متابعون من «اقتحام ميردوخ للمشهد الفضائي في المغرب العربي»، وهو الذي يستخدم وسائل إعلامه ـــــ «فوكس نيوز» وغيرها ـــــ للترويج للأجندة السياسية للمحافظين الجدد.
يذكر أنّ قناة «نسمة تي في» انطلقت في تشرين الثاني (نوفمبر) 2006، وهي المحطة الخاصة الثانية في تونس، بعد تلفزيون «هنيبعل 13» الذي انطلق في شباط (فبراير) 2005. ويتضمن المشهد الفضائي التونسي، إضافة إلى «هنيبعل» و«نسمة تي في»، ثلاث إذاعات خاصة هي «موزاييك إف إم»، و«جوهرة إف إم»، و«الزيتونة أف أم» الدينية.