يواصل المخرج السوري نجدت أنزور استعدادته لإخراج فيلم «الظلم: سنوات العذاب»، المقتبس عن قصة للزعيم الليبي معمر القذافي، ويتناول مرحلة الاستعمار الإيطالي لليبيا (راجع «الأخبار»، عدد 30 ت1/ أكتوبر).

وقد رشّح أنزور الممثل أنطوني هوبكنز لدور المراسل الحربي البريطاني فرانسيس ماكولاغ، وبن كنغسلي لدور نشأت باشا، قائد حامية طرابلس في الإمبرطورية العثمانية قبل الغزو الإيطالي. وسيؤدّي عمر الشريف دور عمر المختار. ويشير أنزور الى أن الفيلم «سيسلّط الضوء فقط على اللحظات الأخيرة قبل إعدامه، لا على حياته وكفاحه»، كما أوضح في حديث لـ «أ ف ب». ونقل المخرج السوري عن القذافي قوله إنه يرى في فيلم عمر المختار لمصطفى العقاد «شيئاً من أفلام الكاوبوي». كما يشارك في «الظلم: سنوات العذاب»، ممثلون من ليبيا وألمانيا وإيطاليا وتركيا، مع وجوه جديدة. ويعتقد أنزور أن الدافع لإنجاز الفيلم في هذه الفترة هو «حصول تقارب أوروبي شرق أوسطي. من هنا، يريد القذافي أن يعرب عن استعداده لهذا التعاون، شرط اعتراف الإيطاليين بالجرائم التي ارتكبوها في ليبيا، وقبولهم مبدأ التعويض». ويلفت إلى أن الفيلم سيقدّم مأساة الليبيين كما رصدتها عيون غربية، من خلال شهود عيان عايشوا تلك الأحداث.
وسيبدأ التصوير مطلع آذار (مارس) المقبل، ويستمرّ 16 أسبوعاً، في ليبيا وبعض الجزر الإيطالية، على أن يكون جاهزاً للعرض في تشرين الثاني (نوفمبر) 2008. وقبل ذلك، ستعرض بعض مشاهده في مهرجان «كان» المقبل. أمّا بالنسبة إلى تمويل الفيلم، فيشير مخرجه الى أنّ «الدولة الليبية ستموّله بشكل غير مباشر»، عن طريق شركاتها الاستثمارية في الخارج. وتبلغ ميزانية «الظلم: سنوات العذاب» 50 مليون دولار. ويقول أنزور إن الفيلم يمثّل بداية جديدة له في السينما، يصعب بعدها العودة إلى إخراج المسلسلات.