قام القاضي روبرت ريستاينو في آذار 2005، بإصدار حكم بالسجن على الأشخاص الـ46 الحاضرين في قاعة المحكمة، «لأن لا أحد منهم اعترف بأنه صاحب الهاتف الخلوي الذي رنّ في القاعة». وذكر موقع «امبايرستايت نيوز» الأميركي أمس أنّ لجنة قضائية في نيويورك قررت إقالة القاضي بسبب فعلته تلك.

وكان ريستاينو قد حكم بسجن الحاضرين جميعهم لقاء دفع كفالة مالية، فلم يتمكن 14 منهم من دفع هذه الكفالة، فاعتقلوا وظلّوا في الحجز لمدة 7 ساعات، إلى أن علم القاضي بأن الصحافة تحقق في الأمر، فأخلى سبيلهم.
وصرّحت اللجنة التي أصدرت قراراً بإقالة ريستاينو بأن تصرّفه «الذي لا يغتفر» أحدث «صدمة»، وأنه بدا «شبيهاً بأحد الطغاة الصغار».