strong>صباح أيوب


«نوويرستان» أو Nowheristan ومعناها الحرفي «بلاد اللامكان» هو العالم الخيالي ـــــ المثالي الذي ابتكره ميشال إليفتيريادس، «الفنان والسياسي والمنتج ورجل الأعمال اللبناني اليوناني الأصل» (كما تعرّف عنه ويكيبيديا)، والذي نصّب نفسه «إمبراطوراً» عليها. ومما لا شكّ فيه أنّ ازدواجية الانتماء التي رافقت إليفتيريادس منذ نشأته كانت المحفّز الباطني لتأسيس «موطن» تلجأ إليه مجموعات لا تشعر بالأمان أو الرضى تجاه عالمها الحالي.
«هو عالم في طور التكوين، حيث يعيش الجميع بسلام وأمان ويتمتعون بحرية الرأي والاعتقاد والدين» هكذا يصفه مؤسسه. أن تكون «نوويرستانياً» بات اليوم هوية لأكثر من 3 آلاف شخص حول العالم موزّعين بين دول أوروبا الشرقية وتركيا ومصر ولبنان ودول أخرى... المشروع «مجنون ومثالي»، هذا ما «يقرّ» به إليفتيريادس، مقتنعاً بأنّ «كل إنجاز كبير يجب أن يبدأ بفكرة مجنونة ومثالية عالية». أصل الفكرة جاء من «الفراغ السياسي الموجود في البلد، واستخدام السياسيين مناصبهم للتلاعب بمصالح الناس وسلبهم حقوقهم في كل أنحاء العالم»، كما يوضح إليفتيريادس لـ«الأخبار». وطموحه الأكبر أن يحوّل «نوويرستان» إلى قرية عالمية تشبه «القرية الأولمبية» اليونانية، «يتولّى الحكم فيها مجلس شيوخ مؤلف من 1200 شخص من اللامعين في مختلف المجالات ومن مختلف دول العالم على أن يكون عمرهم فوق 60 سنة، وهم الذين سيتولون إدارة شؤون المواطنين «النوويرستانيين» كل حسب اختصاصه». أما عن الطرق المعتمدة للوصول إلى تحقيق الأهداف، فيشير إليفتيريادس إلى أنّه يعمل الآن على «زيادة أعداد المنتسبين ، وبعد صقل عقولهم وتشريبهم العقيدة النوويرستانية يمكن أن يشكّل النوويرستانيون في بلد معيّن قوّة ضاغطة قد تنفّذ عصياناً مدنياً يبدأ بعدم دفع الضرائب إلى إسقاط الحكم». ويشرح إليفتيريادس كيف أنه يستخدم «صناعة التسلية» من موسيقى وعروض مسرحية من مختلف دول العالم ليعرّف العالم بمشروعه ويحثّهم على اكتشاف عالمه. وقد لاقت الفكرة ترحيباً خاصاً في تركيا ومصر، حيث اهتمّ الفنانون والإعلاميون بذلك المشروع ـــــ الظاهرة. كما استفاد اليفتيريادس من عمله الموسيقي والإنتاجي لتمويل مشروعه وتطويره، فعائدات الحفلات الموسيقية التي ينظمها تعود لدعم «نوويرستان» ودفع رواتب موظفيها. واليوم تتحضّر المجموعة التي تعمل على تطوير المشروع لإصدار كتاب يشرح عن «نوويرستان». كما ينوي اليفتيريادس إطلاق مجموعة ثياب ومجوهرات باسم «الإمبراطورية العظمى» The Great Empire ستكون صورة عن الالتحام والتنوع الثقافي الذي يجمع المواطنين النوويرستانيين، فالأقمشة التي ستستخدم في صناعة زيّ هندي ستكون أنسجة إيرانية بتطريز مغربي...
ويمكن الراغبين باكتساب الهوية النوويرستانية التعرّف والانضمام إلى عالمهم الخاص على موقع www.nowheristan.org
«أيّها السياسيون اتركوا مناصبكم ودعوا الناس يرتاحون» هكذا لخّص «جلالة الإمبراطور» ميشال اليفتيريادس، كما يسمّي نفسه، الهدف الأساسي من تأسيسه موطناً جديداً وهوية مستحدثة.