منذ اللحظات الأولى للعدوان العربي- الخليجي على اليمن، إستنفرت "الميادين" طواقمها في بيروت وفي مختلف العواصم العربية والغربية لتواكب الحدث. أفردت لهذه التغطية بثاً حيّاً بشكل متواصل مع سياسيين ومحللين سياسيين ومراسلين ميدانيين في اليمن. كان العدوان محوراً أساسياً في جلّ برامج قناة «الواقع كما هو»، مشرّحاً على طاولات النقاش والبحث.


كما كان واضحاً الانحياز منذ البداية الى فضح هذه الحرب وتبيان وحشيتها عبر مختلف التقارير الآتية من الأراضي اليمنية والمتحدثة عن أعداد الشهداء الذين يسقطون جراء صواريخ المقاتلات السعودية. كذلك استخدمت القناة في كل حديث عن المناطق اليمنية واستهدافها من قبل مقاتلات "عاصفة الحزم" الخرائط للإستدلال. وبعيداً عن الشق السياسي، كانت «الميادين» تولي اهتماماً واسعاً بالحيّز الإنساني وأوضاع السكان هناك، وتنقل معاناتهم خاصة مع بروز مشكلة الإغاثة وصعوبة إيصالها الى اليمنيين بسبب الإغلاق الذي يفرضه العدوان واقفاله لمختلف المرافق الحيوية من مرافىء وطرقات. بإختصار "الميادين" كانت حاضرة بقوة في تغطية هذا العدوان وكانت صوت الشعب اليمني.