بلال عبود

أوقف حسن دراجته النارية الصغيرة إلى جانب الطريق في ضواحي منطقة صبرا ليدخل الى محل لبيع الأحذية.
وإذا به يُفاجأ بعد ربع ساعة من دخوله المحلّ بأحد الأشخاص يحاول بيع دراجته المركونة خارجاً لشخص آخر! فخرج حسن مسرعاً ليجد نفسه بين شخصين يتجادلان في سعر دراجته، من دون علمه. وقد تبيّن أنّ الذي يدّعي امتلاكه الدراجة ويحاول بيعها قد خلع القفل واستطاع إدارة المحرّك ليريها للزبون.
لم يصدّق حسن ما يراه فبدأ يصرخ وانهال بالشتائم عليهما محاولاً تبيان أنه صاحب الدرّاجة الفعلي وأنه لا يريد بيعها. من جهته لم يستطع حسن الاتصال بالقوى الأمنية وذلك لأن درّاجته غير مسجّلة قانونياً!