في القاعة الزجاجية في وزارة السياحة (الحمرا)، أطلقت «مؤسسة سمير قصير» نشاطاتها السنوية في ذكرى استشهاد الصحافي سمير قصير، بحضور وزير السياحة ميشال فرعون، ورئيسة الجمعية الاعلامية جيزيل خوري، والسيّدة نورا جنبلاط، والنائب سيرج طورسركسيان. أشارت خوري إلى أنّه في الذكرى العاشرة لرحيل زوجها، سيتضمن «مهرجان ربيع بيروت» 25 نشاطاً بين الثقافة والسياسة والفن، على أن يبدأ في 3 أيّار (مايو) ويستمر حتى 6 حزيران (يونيو). في اليوم الأوّل، ستُقام ندوة في نقابة الصحافة اللبنانية عن حرية الصحافة والإعلام، تزامناً مع «اليوم العالمي للصحافة».


وفي 2 يونيو، ستُمنح «جائزة سمير قصير لحريّة الصحافة» التي يقدّمها الاتحاد الأوروبي، وفي 6 من الشهر نفسه، توجَّه تحية فنية إلى بيروت في ساحة الشهداء بإشراف إيفان كركلا. وستشارك في المهرجان الأوركسترا الوطنية اللبنانية، وتانيا صالح (الصورة)، وأحمد قعبور، والفنان السوري كنان العظمة، فضلاً عن أنشطة متزامنة ستقام في «متحف محمود درويش» في رام الله، ومعرض الفنون الضوئية My Light Is Your Light لعلاء ميناوي في ساحة سمير قصير (وسط بيروت) ويتناول معاناة اللاجئين، كما ستقيم مؤسسة FRAME معرض One Day in Beirut لصور ستُلتقط لبيروت ليوم كامل. وفي 19 يونيو، سنكون على موعد مع عرض أفلام لغريتا نوفل، وطلال خوري، وعمر أميرلاي، إضافة إلى العرض الأوّل لشريط يحمل توقيع ابنة سمير ليانا، فضلاً عن فيلمين لجاك دبس يتحدّث فيهما عن المسيحيين الأوائل في لبنان وأرمينيا، من دون أن ننسى الأنشطة والمحاضرات المرتبطة بأفكار قصير في«الجامعة اليسوعية»، و«معهد كارينغي»، و«المعهد الفرنسي في لبنان».