أكد علماء في جامعة جونز هوبكنز الأميركية ومعهد علوم تلسكوب الفضاء التوصل إلى أدلة على وجود ما يسمى المادة الداكنة التي تؤلف الجانب الأكبر من كتلة الكون، لكنهم أكدوا في المقابل استحالة رؤية المادة أو رصدها. ولفتوا إلى أنها تحيط بنا وتوجد في كل مكان من الكون، ويقولون إن هذه المادة تؤلف 90 في المئة من كتلة الكون.

وأفاد موقع «بي بي سي» الإلكتروني بأن العلماء استخدموا تلسكوب «هابل» الفضائي في تصوير ما أطلقوا عليه اسم حلقة شبحية من المادة الداكنة والتي تحيط بمجموعة عنقودية من المجرات التي تبعد عنا نحو خمسة مليارات سنة ضوئية.
ويصف العلماء هذه الحلقة بأنها ضخمة، اذ تبلغ مساحتها مليونين وستة أعشار سنة ضوئية.
ويقولون إنها تكونت نتيجة اصطدام هائل بين مجموعتين عنقوديتين من المجرات قبل ملايين السنين.