من المقرّر أن تنطلق فضائية «الساعة» التي يديرها رئيس مجلس إدارة مجلة «الكفاح العربي»، وليد الحسيني من القاهرة، في الأسبوع الأول من شهر حزيران (يونيو) المقبل. وأشار مصدر في المحطة، رفض الكشف عن اسمه، أنّ القناة ستقدم ثلاث نشرات إخبارية في اليوم، وأفلاماً عربية وأجنبية، وشرائط وثائقية. وأكّد أنّ إدارة القناة تعوّل على برنامجين أساسيين هما: «صباح الكل» الذي تشارك في تقديمه مجموعة من المذيعين، و«الساعة بالساعة» المسائي الذي يُرجّح أنّ يقدمه الإعلامي المصري وائل الإبراشي، بالاشتراك مع مذيعة لبنانية، لم يتم اختيارها بعد. هذا إضافة إلى برنامج بعنوان A NEWS يرصد أخبار الفن وأهله. أما المقرّ الرئيسي للمحطة فهو مدينة الإنتاج الإعلامي في القاهرة حيث توضع اللمسات الأخيرة على غرف تحرير الأخبار.

ويراهن الحسيني على أن تقدّم القناة (يتردد أنّ تمويلها ليبي) شكلاً جديداً للإعلام العربي يوحّد أبناء هذه المنطقة، مؤكداً أنّه قرر الانطلاق من القاهرة بسبب الحرية الإعلامية التي تتمتّع بها والرغبة في استثمار سوقها الإعلاني.
يذكر أخيراً أنّ الإعلامي المصري وائل الإبراشي لم يحدّد بعد موقفه النهائي من الانتقال إلى «الساعة». وأكدّ أحد العاملين في مكتبه الإعلامي أنّ خبر انتقاله إلى الشاشة اللبنانية، جدّد المفاوضات مع قناة «دريم» حيث يقدّم برنامج «الحقيقة». وفيما ستلتزم المحطة المصرية بوعودها، عبر توفير ميزانية أكبر لبرنامجه، قد يصعب انتقاله إلى «الساعة». وكان الإبراشي قد حقق نجاحاً كبيراً في القاهرة، وصل إلى اهتمام رئاسة الجمهورية ببعض المواضيع التي أثارها. وهو كان معدّاً لبرنامج «الحقيقة» عندما كانت تقدمه هالة سرحان، قبل أن تغادر إلى «روتانا»، ويتولّى هو المهمة بدلاً منها.