في ثلاثينيّاتِ القرنِ الماضي، زارت أجاثا كْرِيستي، بغدادَ.

وكما اعتادَ الناسُ، في بغداد وسواها، رُتِّبَ لها لقاءٌ مع المهتمّين بكتابتها، من متنوِّري العاصمةِ، آنذاك.
وكان من بين الحاضرين، مَن سألَها عن عدد الكتب (الروايات البوليسية) التي أصدرِتْها.
أجابتْهُ أجاثا كريستي:
«أيها الفتى، بعد خمسين يتوقّفُ المرءُ عن العَدِّ!»
Young man
After fifty one ceases to count!

■ ■ ■


هذا الصيفَ، سوف تَصدُرُ لي ثلاثةُ كتُبٍ عن «دار الجَمل».
الكتُبُ هي الآتيةُ :
1- «حياةٌ في خريطة» ترجمةٌ لخمسين قصيدة من الشاعر البرتغاليّ الصديق نونو جوديس.
2- «ديوان الأنهار الثلاثة» محموعة قصائد لي.
3- «جِرارٌ بلونِ الذهب» للشاعر الصيني من القرن السابع لِي بو.

■ ■ ■


منذ أشهرٍ، تخطّيتُ حاجزَ المائة كتابٍ.
وهذه الكتب الثلاثةُ التي ستَصدرُ، الصيفَ، تجعلني أتخطّى حاجزَ المائة والعشرة...

■ ■ ■


هل أغبِطُ نفسي؟
أزعُمُ أنّ لي الحقَّ في هذا...
أمّا الذين حرّموا ذِكْرَ اسمي في منابرِهم المأجورة، وصُحُفِهم القذرة، فقد فعلوا خيراً.

■ ■ ■


بعد المائة، لن أتوقّفَ عن العدِّ!

تورنتو (كندا)
14/4/2015