قبل عامين، حلّت الذكرى الأربعون لإطلاق ألبوم «الجانب المظلم من القمر» (1973) الثامن لفرقة «بينك فلويد» البريطانية. حدث كان يستحق الاحتفاء به بالنسبة إلى توم ستوبارد (1937)، وخصوصاً أنّه ألبوم أسطوري حقق نجاحاً عالمياً هائلاً خلال السنوات الماضية.


أنجز الكاتب والمسرحي البريطاني عام 2013، مسرحية Darkside لراديو 2 BBC. يحاكي السيناريو الإشكالي ألبوم «بينك فلويد» وأفكاره الفلسفية التي تمثل مادة مسرحية غنية للخوض في الأسئلة الوجودية والإنسانية. أسئلة «تلازم دائماً الوجود البشري، وتزداد إلحاحاً مع تطوّره الصاخب». لهذا السبب، اختارت فيروز أبو حسن (1992- الصورة)، مسرحية توم ستوبارد الإذاعية لنقلها إلى الخشبة حيث سنشاهدها على «مسرح بابل» (الحمرا ــ بيروت) ابتداء من الثامنة والنصف من مساء الغد، يسبقها افتتاح معرض تشكيلي جماعي لستة فنانين لبنانيين.

اقتباس مسرحية Darkside لتوم ستوبارد المستوحاة من ألبوم فرقة «بينك فلويد»
قدّمت الشابة اللبنانية عملها العام الماضي، كمشروع تخرجها من «الجامعة اللبنانية الأميركية»، وأضافت إليه تعديلات عدة، لتخرج بالنسخة الحالية التي نشاهدها في «بابل». حوارات ستوبارد المسرحية ـ الإذاعية المدهشة، انتقلت إلى عرض متعدد الوسائط يجمع الرقص (6 راقصين) والغناء والعزف الحي لأغنيات الفرقة (4 مغنين، و5 عازفين)، والرسم (فنان واحد)، إلى جانب الممثلين السبعة (معظم هؤلاء من الهواة والطلاب). المسرحية المقدّمة باللغة الإنكليزية، تتبع البطلة طالبة الفلسفة إميلي ومواجهتها عدداً من التجارب الفكرية. رحلة تتفرع منها قصص وحوادث ثانوية أخرى، مستوحاة من تأملات ألبوم «الجانب المظلم من القمر» الوجودية، واحتمالات معانيه. ينطلق العمل من كارثة كانت تتربص بقطار مليء بالناس. وحين يوشك القطار على الانحراف عن الجسر والغرق في النهر، يحوّل «رجل الأخلاق» (إحدى الشخصيات) مساره نحو اتجاه آخر. ينقذ الرجل كل الركّاب، لكنه يدهس صبياً صغيراً كان يقف على المسار الآخر. هكذا يتحمّس ويقول «فعلت ما كان ينبغي القيام به»، أي التضحية بشخص واحد مقابل إنقاذ عدد كبير من الناس. إنها الحادثة الأولى التي تظلل العرض، منذ البداية، بنفَس فلسفي، مستدعية الآراء والمذاهب الأخلاقية لدى كانط ونيتشه وهوبز وغيرهم. ما هو الخير؟ إنه سؤال ملح حقاً، ولا بد من أن طريق الوصول إلى إجابة عنه معبدة بالخوف، والجنون، والطمع، ومرور الزمن. إنّها نفسها الأجواء التي تلاحقنا طوال العرض، على وقع أغنيات «بينك فلويد» من الألبوب إياه: Money، Breathe، وBrain Damage...

Darkside: ابتداء من الغد حتى 25 نيسان (أبريل)، ثم 1و2 أيار (مايو) ـــ خشبة «مسرح بابل» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 01/744033