ماذا يحل بدجاجة إذا خضعت لضغوط قاسية؟ سؤال حاولت مجموعة من الباحثين السويديين والنروجيين الاجابة عنه. ونُشرت النتائج في مجلة «بلوس وان».

وتبين أن الدجاجة تخسر جزءاً مهماً من قدرتها على التركيز، ويرث عنها «أبناؤها» هذه «الآفة»، فيبدون أقل قدرة على التعلم من أقرانهم. وتمكن معدو الدراسة من التأكيد أخيراً أن للقلق والضغوط تأثيرات فيزيزلوجية عظيمة. وهم يكملون بذلك استنتاجات توصل إليها باحثون أميركيون في شهر آذار الماضي. لم يتمكن الباحثون من فهم أو تفسير هذه العملية الوراثية، لكنهم يؤكدون أن ما يصح عند دجاجة، يمكن الحديث عنه لدى البشر، وأن الضغوط النفسية والقلق الذي تعيشه الأم يرثه الأبناء، فيبدون أقلّ قدرة على التركيز والتعلم من زملائهم.