• يطلق كاظم الساهر هذا المساء في برنامج «سيرة وانفتحت» مبادرة خيرية يعود ريعها لمصلحة اليتامى في الشرق الاوسط. وتشترط المسابقة إرسال قصائد، يختار الساهر واحدة منها، يلحنها ويغنيها ويعود ريعها للعمل الخيري. وتنظم المسابقة تحت رعاية جمعية «ميلكونيان»، علماً بأنّ الساهر سيختار أكثر من 100 قصيدة لنشرها في كتاب، يعود ريعه ايضاً لمصلحة الأطفال الايتام. للمشاركة:

    Kazem Al Sahir / Words for a Song Competition
    Melkonian Foundation
    P O Box 528
    WD3 6XN ـــ UK
    يُذكر أن الساهر سيطلّ على مشاهدي «سيرة وانفتحت» عبر لقاء مسجّل، يتحدث فيه عن المبادرة وألبومه الأخير «يوميات رجل مهزوم» ومشاركته في مسابقة «الأوسكار»، والعراق وبيروت.
    21:40 على «المستقبل»

  • وجدت سباعيّة «ابني» من سلسلة «حكايات» للكاتب شكري أنيس فاخوري والمخرجة كارولين ميلان طريقها إلى الشاشة بعد ثلاث سنوات من تصويرها. تكتسب السباعيّة التي تقدم «أل بي سي» اليوم حلقتها الثانية، أهميتها من نقاط عدة: أولاً تمتاز حبكتها بأنها بوليسيّة بامتياز، خرج فيها الكاتب من صيغة أعماله المحصورة بالخيانة الزوجيّة ومؤامرات الأغنياء على الفقراء. أضف إلى ذلك أنها تشكّل تحديّاً لمعظم الممثلين المشاركين فيها: نادين الراسي تجسد دور البطولة للمرّة لأولى، وتخرج من الإطار المرسوم لها بصفتها فتاة مدللة جميلة، لتجسد شخصيّة امرأة خمسينيّة تطالب بحقوق ابنها، ولا تتوانى عن القتل من أجله. و«ابني» هو آخر لقاء بين بديع أبو شقرا والجمهور على المدى المنظور، لا سيّما بعدما تعرقل تنفيذ حلقات «مؤبّد» من سلسلة «رفقة عمر» للكاتب مروان نجّار. وهنا يجسد للمرة الأولى دور المحقق الذي يبحث عن المرتكب الحقيقي لجريمة قتل. وتعيد السباعيّة جوزيف بونصّار إلى دور الطبيب الذي حقق له النجاح في مسلسل «نساء في العاصفة». وهي أول لقاء بين فاخوري وفيفيان أنطونيوس، وبين فاخوري وطلال الجردي الذي أعلن أخيراً عن عدم ترحيبه بالمشاركة في أي عمل درامي قبل عرض أعماله الجاهزة الأخرى (بقي منها «ساعة بالإذاعة» و«الطاغية»). وتستضيف السباعيّة فادي ابراهيم، بعد غيابه عن أعمال فاخوري منذ «غداً يوم آخر»، بحجّة ارتفاع أجره.
    20:45 على LBC

  • يستضيف برنامج «من واشنطن» الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مباشرةً على الهواء، ليتحدث عن موقف المنظمة العالمية من ملفات الشرق الأوسط، ورأيه في سياسة الإدارة الأميركية إزاء قضايا دارفور والعراق وغيرهما.
    22:05 على «الجزيرة»

  • تبدأ اليوم في العاصمة الأردنية فعاليات الملتقى الإعلامي العربي الرابع، وتستمر حتى 18 من الشهر الجاري. ويقام الملتقى الذي يشارك فيه وزراء إعلام عرب وصحافيون وفنانون وكتّاب وطلاب، تحت شعار «الاعلام في زمن الحرب»، على أن يبحث المجتمعون في دور الإعلام في الأزمات، ويستمعوا إلى تجارب إعلاميين خلال تغطياتهم الميدانية في الحروب ودور الإعلام في نشر السلام. وقد أطلق المنظمون للمرة الأولى الجائزة العربية للإبداع الإعلامي. وبين المكرّمين هذا العام: الشيخ وليد الإبراهيمي، رئيس مجلس إدارة مركز تلفزيون الشرق الأوسط (أم بي سي)، الكاتب والصحافي الكويتي محمد مساعد الصالح، عثمان العمير مؤسس وناشر موقع «إيلاف» الالكتروني، محجوب صالح، رئيس تحرير جريدة «الأيام» السودانية. وكانت فعاليات الملتقى ستعقد في بيروت، إلا أن الأوضاع المتوترة في البلاد أرجأت ذلك إلى العام المقبل.