تشهد بيروت حالياً زحمة إعلامية مفاجئة وغير اعتيادية. فبعد موجة الركود الإعلامي التي عرفتها العاصمة اللبنانية في السنوات الأخيرة، تعود النشاطات التلفزيونية إلى «ست الدنيا» التي لطالما عُرفت بأنّها من أنشط المدن العربية من ناحية التصوير والإخراج.

لكن اللافت أنّ الطابع الخليجي وتحديداً الإماراتي يغلب على هذه الزحمة. هي أعمال تعرض للمرّة الأولى على قنوات «دبي» و«أبو ظبي» وosn (مقرّها دبي).
وفي هذا السياق، تعقد قناة «أبو ظبي» مؤتمراً صحافياً اليوم (19:00) في استديوهات «بيروت هول» في سنّ الفيل (قضاء المتن)، لإعلان انطلاق الحلقات المباشرة من برنامج «مذيع العرب».
والأخير بدأ بثّ الحلقات المسجّلة منه قبل شهرين تقريباً، ويُعرض على قناتي «أبو ظبي» و«الحياة» المصرية (الجمعة ــ 22:30).
رغم أنّ «مذيع العرب» لا يُعرض على أيّ قناة لبنانية، إلا أنّه يصوّر في استديوهات «بيروت هول» التابعة لقناة «المستقبل».

وقد اختارت شركة «بيري سكوب» للإنتاج (لصاحبتها بيري كوشان) مدينة بيروت لتصوير العمل الذي يجلس في لجنة تحكميه كل من الممثلة المصرية ليلى علوي، والإعلاميان طوني خليفة ومنى أبو حمزة.
وفي هذا الإطار، يقول مأمون علواني، مدير مشاريع في قناة «أبو ظبي» (مكتب العضو المنتدب)، في حديث لـ«الأخبار» إنّه «تمّ اختيار بيروت لأنّها مصنع البرامج التلفزيونية، بينما مصر هي مصنع الأفلام والأعمال الفنية.
أما سوريا فهي معمل الدراما العربية، وهذه خريطة متعارف عليها منذ زمن طويل».
ويضيف علواني: «اللبنانيون المتخصّصون في عالم التلفزيون، ويعملون بإتقان لتقديم عمل ناجح ومتكامل، وتحديداً المشاريع التي تتطلّب تقنيات عالية».
وعن طبيعة برنامج «مذيع العرب»، يشير علواني إلى أنّه «اخترنا إسماً عربياً للمشروع يعبّر عن الهدف منه، وهو تسليط الضوء على الموهوبين في عالم تقديم البرنامج في مجتمعاتنا».
ويكشف علواني عن مجموعة كبيرة من البرنامج تحضّرها قناة «أبو ظبي»، وسيتمّ تصويرها في بيروت قريباً.
على الدرب نفسه، تسير قناة «دبي» لتقديم برنامج جديد هو «الجيل الجديد»، وتنطلق حلقاته المباشرة الأحد المقبل (21:30).
علماً بأنّ جميع حلقات هذا العمل مباشرة وتحمل توقيع المخرج طوني قهوجي، فيما يجلس في لجنة تحكيمه: المغني اللبناني فارس كرم، والمغنية المغربية أسماء المنوّر والملحن الإماراتي فايز السعيد.
وكان يتردّد أخيراً أنّ ألين لحود ستكون ضمن اللجنة، إلا أنّ المغنية اللبنانية الشابة قالت في اتصال مع «الأخبار» إنّه «بالفعل تمّ الاتصال بي، لكن القائمين على البرنامج أجروا تعديلات على اللجنة، أدّت إلى سحب اسمي من التداول».
ومن المتوقع ألا يكون فارس كرم في الحلقة الأولى من العمل بسبب جولته الفنية في أوستراليا، على أن يطلّ في الحلقات التالية.
من جهته، يوضح طوني قهوجي لـ«الأخبار» أنّ «الجيل الجديد» عمل مختلف عن باقي البرامج التي تبحث عن المواهب، خصوصاً لناحية التصويت للمشتركين. فكلّما غنّى المشترك بطريقة أفضل، «يحصل على نسبة تصويت أعلى، لكن من خلال طريقة مميّزة لا يمكنني الكشف عنها».
يستمرّ «الجيل الجديد» لتسع حلقات، وسيتنافس المشتركون على تأدية الأغاني الخليجية فقط، قبل أن يتوّج الفائز في حزيران (يونيو) المقبل.
الملفت في هذا البرنامج أنه يصوّر في استديو جديد في منطقة الحازمية (قضاء بعبدا)، وسيفتتح حلقاته بعد غدٍ الأحد مع الفنانة السورية أصالة نصري، على أن يتوالى الضيوف من مختلف الدول العربية.
لم تستقرّ قناة «دبي» على مقدّمي البرنامج بعد، لكن تتوجّه الأنظار نحو وجوه إماراتية لم يسبق لها أن أطلّت على الشاشة.
من جهة أخرى، يستمرّ برنامج «تاراتاتا» تصوير حلقاته في الـ«بيال» (وسط بيروت)، ويقدمّه نيشان ديرهاروتيونيان، ويعرض على قناتي osn و«النهار» المصرية.
إذاً، في استديوهات بيروت منافسة لافتة تُعيد الحماس إلى البرامج، وتنعش شركات الإنتاج، فهل تستمرّ تلك الحركة؟