القاهرة - الأخبار


نجاح الفنان محمد هنيدي في تجارب سابقة مع مسلسلات الكرتون، كان دافعاً قوياً إلى أن يتحول هو إلى شخصية كرتونية في المسلسل الجديد «سوبر هنيدي». وقد انتهى الممثل المصري من تسجيل نصف حلقاته حتى الآن. وأوضح عمر طاهر، مؤلف العمل، في اتصال بـ«الأخبار»، أنّه قرر مع المخرج شريف جمال اختيار هنيدي، نظراً لما يتمتع به من خبرة في هذا المجال. أضف إلى ذلك الحماسة التي يبديها الفنان الكوميدي للحضور في رمضان، حتى لو عبر مسلسلات الكارتون. لذا، عرضا عليه فكرة تحويل «محمد هنيدي» إلى «سوبر هنيدي»، وإظهاره بملامحه الحقيقية. وبعدما قرأ صاحب «صعيدي في الجامعة الأميركية»، القسم الأول من النص، وشاهد حلقات تجريبة، بعد الانتهاء من الرسم والتلوين والتحريك، وافق على خوض التجربة. وقد شارك في تسجيل الحلقات، كل من حسن حسني وحنان ترك وطلعت زكريا ولبلبة وعلاء مرسي وسامي العدل. وأشار عمر طاهر إلى أن هنيدي سيظهر في العمل بدور «شخص فاشل يتحول بالصدفة إلى مخبر سري. وفي كل حلقة، يحاول حلّ لغز جديد بطريقة كوميدية، لا تخلُ من النقد الاجتماعي. فالعمل ليس موجهاً إلى الأطفال فحسب، بل للكبار أيضاً». أما «سوبر هنيدي» فسيُعرض خلال رمضان المقبل حصرياً على فضائية «أم بي سي»، وأرضياً على التلفزيون المصري بعد الإفطار مباشرة.
وتبلغ مدة كل حلقة 15 دقيقة منفذة بنظام «ثنائي الأبعاد». ويعكف المؤلف حالياً على كتابة تِترات المقدمة والنهاية على أن يضع لها الألحان محمد رحيم.
«سوبر هنيدي»، هو شاب كسول يعمل في مجال توصيل الطلبات إلى المنازل. ويكتشف فجأةً أن جده (حسن حسني)، ضابط الشرطة المتعاقد يقوم بعمليات سرية في غرفة مغلقة داخل المنزل. وهكذا تنقلب حياته رأساً على عقب، بعدما يتحول إلى تحرّ خاص. وتبدأ المشاكل مع حبيبته (حنان ترك)، ووالدتها (لبلبة)، و“معلم مفتري” (سامي العدل) صاحب قهوة «الظلم العربي»، وهو مغرم بحنان ويكره هنيدي. أما طلعت زكريا فهو صديق هنيدي الذي يساعده على حلّ الألغاز. وكان هنيدي قد شارك في رمضان الماضي بصوته في بطولة المسلسل الكرتوني «آل شمشون» مع حنان ترك وروجينا، وعرض على «أم بي سي» أيضاً. وللمخرج شريف جمال تجربة لم تُعرض بعد في إطار الأعمال الكرتونية الموجهة إلى الكبار بعنوان «عائلة الأستاذ أمين». وهو العمل الأول الذي يجمع سمير غانم وزوجته دلال عبد العزيز وابنتيهما دنيا وإيمي.
لكن هنيدي ليس الشخصية الكرتونية الوحيدة التي ستشغل المشاهد قريباً. إذ احتضنت «أم بي سي» أخيراً تجربة الفنان فايز المالكي الذي قدم أول مسلسل خليجي كرتوني موجه إلى الكبار، وشارك في بطولته الفنانة السورية شكران مرتجى وعدد من الفنانين السعوديين والعرب. ويتناول «مناحي» نظرة الغرب إلى المجتمع العربي وأحكامه المسبقة على أفراده، وكيفية معالجة شخصية «مناحي» لهذه المواقف بطريقته الفريدة والفكاهية.
كما أطلقت في رام الله أول من أمس تجربة «هموم متحركة» بالتعاون بين جامعة بيرزيت والمجلس الثقافي البريطاني، في محاولة لإدخال الرسوم المتحركة الى الإعلام الفلسطيني في طرح قضايا وهموم المجتمع وقضاياه السياسية والاجتماعية.