• على إثر بدء قناة «ميلودي» عرض برنامج «لمن يجرؤ فقط» بعد شرائه أخيراً من «أل بي سي»، وضع طوني خليفة إطاراً جديداً لموسم ثانٍ من البرنامج. ويؤكد: «لا يزال البرنامج الشغل الشاغل للناس... فوجئت بكمّ هائل من الاتصالات تهنئني على حلقة فيفي عبده، التي سبق عرضها منذ عامين على «أل بي سي». وإذا قامت فكرة الموسم الأوّل، على استقبال شخصيّات فنيّة، وفتح ملفات الماضي والحاضر من خلال الصحف والمجلات، فإن الحدث سيكون بطل حلقات الموسم الثاني. ويرجح خليفة الذي يقدم حالياً برنامج TAKE IT OR LEAVE IT عرضه على «أل بي سي»، لأنه يعطيها دائماً الأولوية.


  • أكد مصدر مقرب من هالة سرحان أن إدارة «روتانا» لم تقرر إبعادها عن شاشتها كما تردد أخيراً. وأشار إلى أن استبدال سرحان بالصحافية والكاتبة المصرية إقبال بركة، لتقديم برنامج «ستّ الستات» على «روتانا»، جاء بطلب من سرحان نفسها. وكان قسم الإعلانات في المحطة قد اتصل بسرحان، طالباً منها إيجاد حل لإطلاق البرنامج من جديد، وخصوصاً أنّه يسجل نسبة متابعة عالية، فرشّحت اسم بركة. واعترف المصدر بأنّ سرحان التي أجرت أخيراً عملية جراحية في لندن، تخشى العودة إلى مصر في الوقت الراهن، خوفاً من إشعال المعركة ضدها من جديد.

  • وسط انهماك كارول سماحة بمسرحية «زنوبيا» ومسلسل «كيلوبترا»، انتهت من تسجيل دويتو «يا رب» مع مروان خوري، على أن تصوّر الأغنية قريباً مع المخرج الفرنسي تييري فيرن الذي قدّم لكارول كليب «زعلني منك»، وأثار جملة من الانتقادات.

  • بعد أشهر من الطبل والزمر، قرر المنتج أحمد العريان إطلاق كليب أوبريت «الضمير العربي» في الخامس من الشهر المقبل على شاشة «التلفزيون المصري». يضم العمل أكثر من 33 فناناً، وقد صوّر الكليب طارق العريان، شقيق المنتج.

  • طلبت السلطات الصومالية من مكتب قناة «الجزيرة» في مقديشو التوقف عن العمل بدءاً من مساء أول من أمس. وكانت الحكومة الصومالية قد أمرت في منتصف كانون الثاني (يناير) الماضي «الجزيرة» وثلاث محطات إذاعية محلية أخرى بالتوقف عن ممارسة أي نشاط في العاصمة. واتهم المتحدث باسم الحكومة عبد الرحمن ديناري في وقت سابق المحطة، وإذاعات شابيل والقرن الأفريقي وصوت القرآن، بالتحريض على العنف خلال تغطيتها للوضع الصومالي. وأضاف أن هناك حكومة الآن في البلاد، لذا يجب على «وسائل الإعلام أن تحصل على ترخيص وأن تتجنب إثارة الاضطرابات عن طريق بث تقارير غير مؤكدة».

  • انتقادات حـــادة يواجهها قطاع الإنتاج المصري حالياً بسبب أوبريت «أمي يا امي» الذي أنتجه أخيراً، من أجل «كسر قيود إحتكار الأغنية الشهيرة «ست الحبايب» لهذه المناسبة الــــــــــسنوية المهمة». لكن فشل الأوبريت أكد أن فايزة أحمد نجحت قبل 40 عاماً في التفوق على تامر حسني ويارا ورامي عياش وجنات وهيثم شاكر.