داني الأمين


وصلت أنواع عديدة من “الاعاشات” الى القرى والبلدات الجنوبية المتضررة من العدوان الاسرائيلي الأخير على لبنان، لكن اللافت بينها “إعاشة الحمير” التي أرسلتها إحدى المنظمات الإسلامية اللبنانية الى بلدتي مروحين وأم التوت، تعويضاً من الحمير والبغال التي نفقت خلال العدوان.